وكالة الإقتصاد نيوز

محافظ البنك المركزي: نعمل مع الحكومة لجعل الدينار عملة رئيسة في السوق العراقية


حدد محافظ البنك المركزي علي محسن العلاق، الخميس، اهداف السياسة النقدية في العراق، لافتا الى انه سيتخذ الخطوات القانونية اللازمة في إطار أن يكون الدينار عملة رئيسية سائدة في السوق بالتعاون مع الحكومة.

وقال العلاق في اليوم الثاني من ملتقى السليمانية السابع تابعته "الاقتصاد نيوز"، إن "السياسة النقدية تتضمن هدفين أساسيين"، مبينا أن "أحد هذه الأهداف يتمثل بالحفاظ على المستوى العام للأسعار أي قوة العملة محلياً وسعر الصرف والذي يمثل قوة العملة خارجياً".

واضاف انه "سيتخذ الخطوات القانونية اللازمة في إطار أن يكون الدينار عملة رئيسية سائدة في السوق بالتعاون مع الحكومة".

ونوه الى ان "البيع والشراء بعملة أجنبية أمر غريب وظاهرة منتشرة في الأسواق العراقية وهي (دولرة السوق)"، لافتا الى ان "العملة رمز للسيادة وعنوان للبلد والتخلي عنها بمثابة إنزال العلم".

واشار الى ان "اخارجيا ليس لدينا مشكلة في الحوالات وفي كل يوم نفتح منافذ جديدة لبيع الدولار بالسعر الرسمي".

ولفت العلاق ان "التضخم وسعر الصرف مرتفعان بعوامل ونلاحظ نموا في العرض النقدي وشهد تصدير العملة عاصفة وهو نمو غير طبيعي في ظل عدم وجود نمو انتاجي ويؤشر الى زيادة طلب الاستيراد".

واوضح ان "قانون البنك المركزي ينص على أنه يبيع العملة الأجنبية دون وضع قيود، ونص العبارة في المادة هو (البيع البسيط غير المشروط)، وهو الحال الأمثل الذي يستطيع البنك المركزي من خلاله المحافظة على سعر الصرف أي الاستجابة لكل طلب على الدولار".

وبين ان "المشكلة هو أن هناك مزيد من الضوابط والمعايير في التحقق من عمليات بيع وشراء العملة الأجنبية ومع تزايد حرب العملات الدولية فيجعل عملية وضع مزيد من الضوابط والقيود متزايدة".

ويواصل المحافظ ان "البنك المركزي أصبح في عملية توازن معقدة بين تحقيق البيع البسيط غير المشروط حتى لا يجعل هناك مجالاً في فرق السعر والمضاربة وبين تطبيق هذه المعايير التي تتطلب مراجعة لكل العمليات".

واعرب عن اسفه قائلا إن "البنك المركزي يتحمل أعباء إضافية في تطبيق هذه المعايير بسبب غياب دور المؤسسات الأخرى التي هي من المفترض أن تساعد في عملية التحقق من العمليات على سبيل المثال لو كانت المنافذ الحدودية لدينا على درجة من التنظيم وتسجيل العمليات بشكل صحيح سيمكن كل الأطراف من معرفة الدولار الخارج ومطابقة في هذه العمليات.. هناك ثغرات كبيرة في المنافذ الحدودية بعضها مشخص من سنين طويلة وبعضها تستجد بالخبرة".

ونبه ان "البنك المركزي لديه القدرة والرغبة لتحقيق هدفه في أن يستجيب لطلب الدولار مهما كان حجمه، وهو الآن يستطيع أن يعرض الدولار على مستوى الطلب؛ ولكن الذي يقلل هذا العرض هو فئة من التجار وغيرهم، غير مستعدين للدخول ضمن هذه العمليات والضوابط؛ لذلك هناك نقص في عملية تغطية الطلب إذا نرى أن المعدلات الموجودة للحوالات والطلب على الدولار والاعتمادات فهي لا تغطي سوى نسبة ضئيلة من التجارة الحقيقية للعراق ونحاول ردم هذه الفجوة عبر وسائل متعددة لكسب هؤلاء ودخولهم للعملية من بوابتها الصحيحة".


مشاهدات 1064
أضيف 2023/03/16 - 12:12 PM
تحديث 2023/06/04 - 2:55 PM

طباعة
www.Economy-News.Net