النفط يواصل الصعود وبرميل برنت يتجاوزو الـ 77 دولارا

الاقتصاد نيوز/ بغداد

تحركت أسعار النفط في نطاق ضيق اليوم الاثنين لكنها لا زالت تترنح وسط ثلاثة أسابيع متتالية من الخسائر حيث تزايد مخاوف تدهور الطلب والنمو الاقتصادي، مع تحول التركيز الآن إلى القراءات الاقتصادية الرئيسية للولايات المتحدة والصين هذا الأسبوع.

وقد أدت المخاوف بشأن الركود والأزمة المصرفية في الولايات المتحدة، وارتفاع أسعار الفائدة، والطلب الصيني الضعيف، إلى انخفاض أسعار النفط الخام إلى أدنى مستوياتها في 15 شهرًا خلال الأسابيع الثلاثة الماضية. لكن الأسواق وجدت بعض الدعم يوم الجمعة حيث أشارت بيانات الوظائف غير الزراعية الأقوى من المتوقع إلى بعض المرونة في الاقتصاد الأمريكي.

أسعار النفط الآن

يرتفع خام نفط تكساس الآن بـ 1.9% ليسجل 72.69 دولارًا للأوقية. وكذلك صعد نفط برنت بـ 1.75% إلى 77.12 دولارًا للبرميل. وعلى الرغم من استمرار الشك في تحقيق المزيد من المكاسب وسط حالة من عدم اليقين بشأن رد فعل الاحتياطي الفيدرالي على بيانات العمالة القوية يوم الجمعة. ويذكر أن كلا العقدين تراجعا بـ 5٪ إلى 7٪ في الأسبوع السابق رغم الإغلاق على صعود 4%.

تداول الذهب مربح أم استثماره أكثر ربحًا وأمانًا؟ يجيبكم على هذا محلل إنفستنج المخضرم، فيصل الجاسم، في ويبينار مجاني يوم الأربعاء القادم في تمام الثامنة بتوقيت الرياض والكويت.

النفط في انتظار البيانات

وينصب التركيز الآن بشكل مباشر على بيانات التضخم الأمريكية، في شكل مؤشر سعر المستهلك، المقرر صدوره يوم الأربعاء، لقياس ما إذا كان التضخم قد تراجع أكثر بعد الزيادة الحادة في أسعار الفائدة. وبينما من المتوقع أن تظهر البيانات انخفاضًا طفيفًا في التضخم حتى أبريل، إلا أنه لا يزال من المتوقع أن تقرأ أعلى بكثير من الهدف السنوي للاحتياطي الفيدرالي البالغ 2٪.

ومن المقرر صدور بيانات التجارة من الصين يوم الثلاثاء ومن المتوقع أن تقدم المزيد من الإشارات على واردات السلع الأساسية من قبل أكبر مستورد للنفط في العالم. لكن من المتوقع أن تضعف الواردات الصينية بشكل أكبر في أبريل، وسط مؤشرات على أن الانتعاش الاقتصادي بعد كوفيد في البلاد بدأ ينفد.

ومن المقرر أيضًا صدور بيانات التضخم الصينية يوم الأربعاء، ومن المتوقع أن تظهر ضعفًا مستمرًا في ضغوط الأسعار حيث تكافح البلاد لدعم الإنفاق والاستثمار.

الصين والنفط

في حين جعلت قراءات اقتصادية أخف من المتوقع من الصين، ولا سيما على قطاع التصنيع، أسواق النفط تتساءل عما إذا كان الانتعاش في البلاد سيكون كافيًا لدفع الطلب على النفط إلى مستويات قياسية هذا العام.

وقد تسببت هذه الفكرة، إلى جانب علامات تدهور الأوضاع الاقتصادية الأمريكية، في حدوث خسائر فادحة في أسعار النفط الخام على مدار الأسابيع الثلاثة الماضية، مما يلغي إلى حد كبير دفعة أولية من خفض غير متوقع للإنتاج من قبل منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك).

ومع ذلك، مع بدء سريان تخفيضات أوبك اعتبارًا من مايو، من المقرر أن تتقلص إمدادات النفط، مما قد يدعم الأسعار على المدى القريب.


مشاهدات 862
أضيف 2023/05/08 - 3:03 PM

تابعنا على
إحصائيات الزوار
اليوم 1716 الشهر 65535 الكلي 9204121
الوقت الآن
الثلاثاء 2024/7/16 توقيت بغداد
ابحث في الموقع
تصميم وتطوير