رابطة المصارف ومصارفنا لن تخضع للابتزاز

تعودنا وتعود المشاهد والقارئ العراقي بين فترة وأخرى أن تخرج علينا بعض وسائل الإعلام والمعروفه توجهاتها وأغراضها ذات القصد الواضح بالإساءة إلى المؤسسات الاقتصادية الوطنية وإلى مصارفنا الخاصة وإلى الشخصيات الوطنية الناشطة في دعم وإسناد الاقتصاد الوطني من خلال مسؤوليتها في المنظمات الاقتصادية غير الحكومية وغير الربحية كرابطة المصارف الخاصة العراقية والتي ينتمي إلى عضويتها وفقاً لنظامها الداخلي وشهادة تأسيسها الصادرة قبل عدة سنوات من دائرة المنظمات غير الحكومية في مجلس الوزراء ومن خلال عضويتها في مجلس إدارة اتحاد المصارف العربية والاتحاد الدولي للمصرفيين العرب ولديها العديد من كتب الشكر والتقييم والتقدير من عدد كبير من المنظمات العربية والدولية وهي الأكثر نشاطاً على مستوى قيادة الخدمات والجهود التي تقدمها المصارف الخاصة في تفعيل تنفيذ وتحقيق أهداف مبادرات البنك المركزي الإقراضية والتي تنفذ عن طريق المصارف والتي ساهمت بتشغيل 60 ألف عاطل عن العمل وأن دور الرابطة هو تشجيع وتحفيز المصارف وتقديم المساعدة للمواطنين في إرشادهم إلى ما يحقق حصولهم على القروض لتنمية مشاريعهم الصغيرة والمتوسطة والإسكانية وبدون مقابل لأنها منظمة تطوعية غير ربحية ونفس الحال ينطبق على صندوق تمكين الذي يديره مالياً البنك المركزي العراقي بتبرع رأسماله وأمواله من المصارف والذي يقدم خدماته التأهيلية والثقافية والإنسانية إلى المواطنين ومؤسسات الدولة والمجتمع وأن فريق عمل الرابطة فريق تطوعي من الشباب والخبراء  والتي لديها تجارب نجاح واضحة وتعمل بكوادر عراقية وطنية كفوءة .

ومع الأسف ان استغلال ديمقراطية الإعلام وفسحة حرية الرأي والرأي الآخر سمحت للإعلام المنفلت وغير المختص والمدفوع بمصالح خاصة داخل وخارج العراق وما تقوله وتفصح عنه مدفوع الثمن وانهم يتصيدون دوماً بالماء العكر ويستهدفون اقتصادنا الوطني ومؤسساته التي حققت إنجازات واضحة خلال الأزمات التي مر بها العراق بعد منتصف 2014 وما زالت تواصل الخطى في خدمة المجتمع وساهمت في تحقيق الصمود الاقتصادي ودعمت اقتصادنا الوطني، لقد شغلتنا مانشيتات هذه الأبواق وتقاريرهم الصحفية والإعلامية وبرامجهم الموجهة  باستهداف البنك المركزي والقطاع المصرفي ورابطة المصارف على مواضيع مكررة ومستهلكة وأن الهدف من انتقاداتها واتهاماتها بين فترة وأخرى هو التسقيط الشخصي والابتزاز العلني والتغطية على الإنجازات    .

وبالرغم من انني احترم الرأي الآخر الذي يصدر عن غير مختصين أو من مختصين بالاقتصاد وبالسياسة النقدية بشكل خاص ولكني قد اختلف مع الرأي الذي يحاول تقزيم وتصغير وشخصنة الإنجازات التي حققها البنك المركزي والمصارف ورابطة المصارف في مواجهة الأزمة الاقتصادية والمالية خلال السنوات الماضية وهي أصعب مرحلة مر بها العراق  .

لذلك أدعو هؤلاء أن ينظروا ولو لمرة واحدة إلى المحافظة على سمعة الاقتصاد العراقي ومؤسساته الوطنية أمام دول العالم لأن من غير المنطق أن نسمح بالإساءة إلى مؤسساتنا الاقتصادية والقطاع الخاص الوطني بدون أدلة ووثائق رسمية تثبت ذلك وبواسطة بيانات ومعلومات غير حقيقية ومفبركة هوليوديا.

وختاماً أدعو هؤلاء اتركوا المؤسسات الاقتصادية الناجحة تعمل بهمة عالية وبجهود مضاعفة من أجل العراق لأن المؤسسات والمنظمات والقطاع الخاص الوطني والحقيقي لن تخضع أبداً للابتزاز وأن الطريق الوحيد والسليم هو الاتفاق دوماً على خدمة العراق وشعبه الصابر الأبي.
 


مشاهدات 291
أضيف 2023/01/17 - 12:22 PM
تحديث 2023/02/03 - 8:44 PM

تابعنا على
إحصائيات الزوار
اليوم 716 الشهر 33437 الكلي 3813914
الوقت الآن
السبت 2023/2/4 توقيت بغداد
ابحث في الموقع
تصميم وتطوير