موجة تسريحات جديدة لماسك تجتاح تويتر

الاقتصاد نيوز-بغداد

بدو أن منصة تويتر تحت إمرة المالك الجديد تتعرض لموجات جديدة من التسريحات عقب العاصفة التي ضربت نصف موظفي الشركة في نوفمبر الماضي عقب استحوا ماسك مباشرة.

في أوائل نوفمبر قام موقع Twitter بتسريح ما يقرب من 3700 موظف في إجراء لخفض التكاليف من قبل المالك الجديد إيلون ماسك، وهو ما يعادل نصف القوى العاملة في المنصة.

واستقال المئات في وقت لاحق، بينما تعرضت الشركة أيضًا لدعوى قضائية الشهر الماضي زعمت أن شركة التواصل الاجتماعي استهدفت بشكل غير متناسب الموظفات في عمليات التسريح.

موجة جديدة

وفقًا للأنباء فإن شركة تويتر أجرت مزيدًا من التخفيضات على فريق الثقة والأمان الذي يتعامل مع الإشراف العالمي على المحتوى وفي الوحدة المتعلقة بخطاب الكراهية والتحرش.

وقال التقرير نقلاً عن أشخاص مطلعين على الأمر إن ما لا يقل عن عشرة تخفيضات أخرى ليلة الجمعة أثرت على العاملين في مكاتب الشركة في دبلن وسنغافورة.

أبرز المفصولين

أفادت التقارير أن من تم تسريحهم من منصة التواصل الاجتماعي التي يملكها إيلون ماسك هم نور أزهر بن أيوب ، الذي تم تعيينه مؤخرًا نسبيًا كرئيس لسلامة الموقع في منطقة آسيا والمحيط الهادئ ، وأنالويزا دومينجيز ، كبيرة مديري سياسة الإيرادات في تويتر.

وأضاف التقرير أنه تم أيضًا استبعاد العمال في الفرق التي تتعامل مع سياسة المعلومات المضللة والنداءات العالمية ووسائل الإعلام الحكومية على المنصة.

تأكيد الاستبعاد

أكدت نائبة رئيس الثقة والأمان في تويتر ، إيلا إروين ،أن تويتر أجرى بعض التخفيضات في فريق الثقة والأمان لكنها لم تذكر تفاصيل.

وقالت عبر البريد الإلكتروني: "لدينا الآلاف من الأشخاص ضمن Trust and Safety الذين يعملون على الإشراف على المحتوى ولم يجروا تخفيضات على الفرق التي تقوم بهذا العمل يوميًا".

وأضافت أن بعض التخفيضات كانت في مناطق تفتقر إلى الحجم الكافي للمضي قدمًا أو حيث يكون من المنطقي التوحيد.

رحلة ماسك وطرد الموظفين

وكان ماسك قد استحوذ على موقع تويتر في صفقة بلغت 44 مليار دولار، في أكتوبر الماضي، ولم تمر عدة أيام حتى اتخذ قرارا بتسريح نصف القوى العاملة في الموقع.

وأرسلت الشركة رسالة بالبريد الإلكتروني إلى الموظفين أعلنت فيها نيتها تسريح موظفين، وجاء فيها: "في محاولة لوضع (تويتر) على مسار سليم، سنمر بعملية صعبة لتقليص قوتنا العاملة على مستوى العالم".

وقال مدير إدارة السلامة والنزاهة في "تويتر" يوئيل روث، في وقت سابق إن نحو 50% من موظفي الشركة فقدوا وظائفهم، في إطار الحملة التي أعقبت استحواذ الملياردير الأميركي على تويتر.

وأضاف روث: "أثر تخفيض العمالة على ما يقرب من 15% من موظفينا في إدارة السلامة والنزاهة، في المقابل بلغ تسريح العمالة على مستوى الشركة 50% وكان التأثير الأقل على موظفي الإشراف".


مشاهدات 204
أضيف 2023/01/08 - 8:46 AM
تحديث 2023/02/04 - 11:55 AM

تابعنا على
إحصائيات الزوار
اليوم 5394 الشهر 38115 الكلي 3818592
الوقت الآن
السبت 2023/2/4 توقيت بغداد
ابحث في الموقع
تصميم وتطوير