المونيتر: الموصل تتجه نحو إعادة إعمار مطارها المدمر

الاقتصاد نيوز-بغداد

ضمن حملة إعادة اعمار محافظة نينوى بعد تحريرها من قبضة تنظيم داعش الإرهابي تتجه الأنظار نحو تنفيذ مشروع إعادة اعمار مطار مدينة الموصل الدولي الذي طال انتظاره، واصدر رئيس الوزراء، مصطفى الكاظمي، بتاريخ 26 تموز توجيهات اكد خلالها على التعجيل بإنجاز جميع المتطلبات الضرورية للبدء بهذا المشروع.

ويشير تقرير للمونيتر الى ان الاهتمام الحكومي بهذا المشروع في الموصل جاء استجابة لمطالب رفعها مواطنو المحافظة لإعادة اعمار البنى التحتية في مدينتهم وإعادة اعمار المطار كونه يشكل مرفقا خدميا وتجاريا مهما لأهالي المدينة وكذلك إعادة إعمار المصانع وتنفيذ مشاريع من شأنها ان توفر فرص عمل لهم.

وضمن هذا السياق قال المتحدث باسم وزار ة التخطيط، عبد الزهرة الهنداوي، لموقع المونيتر إن الموصل «تلقت الجزء الأكبر من المبالغ المخصصة في الميزانية لأغراض إعادة الاعمار وذلك لتعرض بناها التحتية للدمار وان عشرات الآلاف من المنازل فيها قد تحطمت».

وكانت منظمة اليونسكو للتربية والثقافة والعلوم قد دعمت مبادرة احياء روح الموصل التي تم اطلاقها عام 2018، مما اعطى ذلك زخما وبصيص أمل في ان يتم احياء وإعادة بناء صروح ومعالم تاريخية تميزت بها المدينة.

مصدر من محافظة نينوى أكد للمونيتر ان المشروع قد أصبح الان بعد توجيهات الكاظمي الأخيرة من الأولويات الستراتيجية في المحافظة، وأشار من جانب آخر الى وجود بعض الخلافات حول حجم كلفة المشروع وانه قد تم تكليف شركة حسابات وتقييم دولية لتخمين كلفة إعادة اعمار المطار.

وقال، جهاد الدراجي، المتحدث باسم سلطة الطيران المدني ان مباحثات جارية الان مع شركة ائتلافية فرنسية حول التصاميم المناسبة لهذا المشروع الذي سيحيي اقتصاد المحافظة وحركتها التجارية ويعزز استيعابية النقل الجوي ما بين محافظات العراق والخارج.

المستشار المالي لرئيس الوزراء، مظهر محمد صالح، قال للمونيتر «رجوعا لحقبة الخمسينيات، كانت مدينة الموصل بمثابة مركز اقتصادي كبير لتجارة الحبوب وثاني اكبر مدينة مزدحمة بالسكان في البلد. في ذلك الوقت كان مطارها يعد المركز الرئيسي للسياحة والتجارة في شمال العراق».

وأضاف صالح بقوله «الموصل بشكل خاص ومحافظة نينوى بشكل عام بحاجة ماسة لمطار مدني حديث ومتطور الذي بامكانه تعزيز النقل الجوي في شمال العراق ويرتبط محليا مع مطارات إقليم كردستان وبقية مطارات محافظات العراق. سيثبت هذا المطار بانه منفذ حيوي مهم جدا للسياحة والتجارة في المحافظة».

وبخصوص الاستثناءات التي أعطيت لمشروع مطار الموصل، قال صالح «جهود تنفيذ مشروع إعادة اعمار مطار الموصل الذي كان جزءا من حملة إعادة اعمار نينوى بعد تحررها من الإرهاب كانت قد فشلت بسبب الإجراءات الإدارية الروتينية والبيروقراطية المفرطة. هذا الامر أدى الى التأخر باتخاذ قرارات والحصول على موافقات والتي تترتب عليها كلف إضافية باهظة. من الضروري الإسراع بعملية إعادة اعمار المطار وذلك لتلافي خسارة الفوائد والكلف الإضافية غير المبررة على الميزانية».

وقال صالح ان الحكومة اتخذت قرارات استثنائية بالموافقة على تنفيذ اعمال مشروع مطار الموصل من خلال الانتهاء من الاتفاق على عقود خارج الآليات البيروقراطية المعروفة وبالتوافق مع القوى المتحاورة في مجلس الوزراء.

محمد الهاشمي، باحث لدى مركز الاتحاد للبحوث في بغداد، قال للمونيتر «إعادة اعمار مطار الموصل الدولي هي خطوة في الاتجاه الصحيح. الموصل تأتي بالمرتبة الثانية بعد بغداد من حيث المنطقة السطحية والتعداد السكاني. المدينة لها كذلك مكانتها التراثية والحضارية، وان مطارها يعد من بين أقدم المطارات في البلد منذ ان تم تشييده عام 1920 تحت الوصاية البريطانية كمطار عسكري. ومن ثم تطور ليكون مطارا مدنيا في العام 1922».

جوزيف صليوا، عضو برلمان سابق عن محافظة نينوى وناشط مدني وسياسي، قال للمونيتر «اكمال مشروع مطار نينوى هو مؤشر جيد ويضيف خدمات ضرورية جدا لمنطقة يسكنها اكثر من 3 ملايين نسمة، حيث ان كثيرا من أهالي الموصل الذين يريدون السفر جوا يذهبون لمطار أربيل الدولي في إقليم كردستان».

ويعتقد صليوا بان المطار سيكون نافذة ثقافية للمحافظة تجاه العالم وسيعزز من انفتاح أهالي الموصل بعد تحررهم من داعش خصوصا أبناء الطائفة المسيحية الذين عانوا كثيرا.

ونوه صليوا لضرورة حماية المشروع من أية محاولات فساد وابتزاز، مؤكدا بالقول «الكثير من المشاريع التجارية في الموصل متعثرة او فاشلة رغم المبالغ المالية الضخمة التي خصصت لها. ولهذا فانه من الضروري جدا تطبيق رقابة مالية دقيقة وضمان تنفيذ سريع وجيد لهذه المشاريع».


مشاهدات 297
أضيف 2022/08/01 - 11:30 AM
تحديث 2022/08/19 - 6:45 AM

تابعنا على
إحصائيات الزوار
اليوم 2408 الشهر 65535 الكلي 2325174
الوقت الآن
الجمعة 2022/8/19 توقيت بغداد
ابحث في الموقع
تصميم وتطوير