وكالة الإقتصاد نيوز

بفعل تعثرالأعمال.. العراق يخفض معدل انتاج النفط في أحد أكبر الحقول بالبلاد


كشفت وكالة Global Commodity Insights  ، أن العراق قرر تخفيض معدل الانتاج في أحد أكبر الحقول النفطية في الجنوب، وتاسع أكبر حقل نفطي في العالم لأسباب تتعلق بتنفيذ العقد مع الشركات الاجنبية.

وذكرت الوكالة في تقرير ترجمته "الاقتصاد نيوز" إن "العراق خفض معدل الإنتاج المستهدف لأكبر حقل نفط في الرميلة من 2.1 مليون برميل إلى 1.7 مليون برميل في اليوم بسبب التعقيدات المرتبطة بالمشروع حيث أن شركتي BP و PetroChina هما الشركتان المنفذتان والمشغلتان للحقل لغاية الان، تحت إشراف شركة نفط البصرة".

ونقلت الوكالة عن رئيس شركة BP العراق زيد الياسري قوله إن "الرميلة تنتج حاليا حوالي 1.4 مليون برميل يوميا، ويجري الشركاء في منظمة تشغيل الرميلة محادثات مع وزارة النفط بشأن الجدول الزمني للوصول إلى هدف الحقل".

وأوضح: "في البداية ، كان العقد 2.1 مليون برميل في اليوم، ولكن بعد ذلك قررت الحكومة تقليصه نظرًا لتعقيد عملية تطوير الحقل على مدى العمر المتبقي للعقد".

وقال الياسري: "الجدول الزمني للوصول إلى هدف الحقل سيتغير بناءً على القرار النهائي.. مجموعة النشاط (لتطوير الحقل) ضخمة، وأنا شخصياً أتوقع ميزانية أكبر بكثير، حيث سيتطلب الكثير من تطوير البنية التحتية والمرافق الجديدة والأنشطة الإضافية التي تدعم إدارة المياه."

واشار الياسري الى أن الحقل الضخم يحتاج إلى برنامج ضخم لحقن المياه للمساعدة في الحفاظ على ضغط الخزان وزيادة إنتاجه، اذ قال إن : "عمر الحقل 60-70 عامًا ، وبالتالي انخفض ضغط الخزان بشكل طبيعي ، مع إنتاج الحقل لفترة طويلة، لإعادة الضغط على الخزان ، نحتاج إلى حقن الماء - برنامج حقن الماء في الرمية هو أحد أكبر البرامج في العالم."

لم يكشف الياسري عن النفط القابل للاستخراج في الحقل بسبب نمذجة المكامن، لكن يُقدر أنه يحتوي على حوالي 17 مليار برميل من النفط القابل للاستخراج، وفقًا لموقع ROO على الويب.

وأشار الى أن " ROO  تعمل مع شركاء ومشغلين آخرين [لا سيما شركة غاز البصرة] للحد من حرق الغاز والتنفيس أثناء العمليات في الرميلة".

ويعد العراق ثاني أسوأ دولة في العالم من حيث حرق الغاز بعد روسيا، وفقًا للبنك الدولي، وعلى الرغم من كثافة الكربون، إلا أن تكاليف الإنتاج المنخفضة في الرميلة تجعلها جذابة.

أوضح رئيس الشركة أن "تكلفة البرميل منخفضة للغاية وفعالة أقل بقليل من 5 دولارات للبرميل، مما يجعلها موردًا هيدروكربونيًا مرنًا للغاية ؛ ربما ، أحد أقل تكلفة البراميل التي يمكن أن تجدها في العالم." وفقا لما نشرته الوكالة.


مشاهدات 4756
أضيف 2022/06/29 - 9:13 PM
تحديث 2022/09/28 - 4:11 PM

طباعة
www.Economy-News