لماذا لا يمكن للعالم التخلي عن النفط الروسي؟

انخفضت صادرات النفط الروسي بمليون برميل عن حصتها المقررة في أتفاق أوبك+ لشهر أيار الماضي، وفيما تقرر أوربا حظر استيراد النفط الروسي مع نهاية هذا العام وسط تكهنات بانحسار نسبة كبيرة من صادراتها النفطية. رغم ذلك إلا أنني لا أعتقد أن صادرات النفط الروسي ستنخفض بأكثر من مليون برميل يوميا، بل على العكس أتوقع أن يقل الانخفاض لأن الاقتصاد العالمي لا يمكنه الاستغناء عن النفط الروسي، فما تبقى في أمكانيات أوبك الانتاجية هي ٧٠٠ أبي للسعودية و ٥٠٠ أبي أخرى من خزين السعودية قرب الأسواق المستهلكة يحاول بايدن بزيارته المرتقبة للسعودية أقناعهم بضخها لمدة ١٨٠ يوم، اضافة للأمارات التي لديها أمكانية زيادة ٩٠٠ أبي و الكويت بحدود ١٤٠ أبي، لذا فالمجموع لن يتجاوز ١.٥-٢ مبي في أفضل الاحتمالات و هذا سيكون متزامنا مع انتهاء ضخ الولايات المتحدة لمليون برميل يوميا من خزينها الستراتيجي في الخريف مما سيقلل هذا التأثير لما لا يتجاوز مليون برميل أضافي، أما النفط الروسي فسيباع بعيدا عن أوربا مما يكلف الطرفين الاوربي و الروسي مصاريف نقل أضافة للخصومات التي ستضطر روسيا لبيع نفطها بها.

السبب الرئيسي لعدم القدرة عن الاستغناء عن النفط الروسي هو أن هذه أسوأ و أطول أزمه يشهدها الاقتصاد العالمي منذ الكساد الكبير ١٩٢٩ الذي أدى لصعود النازية و اندلاع الحرب العالمية الثانية، فقد أنكمش الاقتصاد العالمي بنسبة ٣.٦٪ سنة ٢٠٢٠ بينما كان النمو الذي تلاه مصطنع بسبب أموال وهمية ضخت في الاقتصاد العالمي لذا نجد التضخم اليوم يصل لمستويات قياسيه فأزمة أوكرانيا أطالت الركود الاقتصادي و أخرت تعافي الاقتصاد العالمي بعد الجائحة، فعند مقارنة أرقام الركود و التضخم لهذه الأزمة المستمرة لثلاث سنوات مع الأزمة الاقتصادية لعام ٢٠٠٨-٢٠٠٩ فهذه أسوأ كثيرا و أطول، لذا فالغربيين يدركون أن الاقتصاد العالمي لا يقوى على المزيد من التصعيد، فهم يغضون الطرف عن بيع النفط و الغاز الروسي بعيدا في آسيا، و مع انسداد الأفق عن أعادة أيران للأتفاق النووي لاعادة مليون برميل نفط أيراني أضافي للأسواق، أضافة لامتناع الغرب عن أي استثمارات في قطاع النفط و الغاز الفنزويلي، لذا نجد أن نقص النفط المشغل لقطاع النقل العالمي سيبقي الاقتصاد العالمي في ركود و تضخم بحلول ٢٠٢٣ كما أن بقاء الركود للخريف سيفقد الديموقراطيين سيطرتهم على مجلسي الشيوخ و النواب مما يقيد الرئيس بايدن عن أصدار أي تشريعات تلائم سياسته، فالنفط الرخيص في زمن ترامب لم يعد موجودا بسبب سياسات بايدن التي قيدت الأستثمار في النفط عبر العالم و أوقفت العمل بأنبوب ألبرتا-بنسلفانيا الذي كان قد وصل لمراحله النهائية لأيصال نحو مليون برميل من النفط الصخري الكندي للمصافي الأمريكية.

كما أن سياسات بايدن الليبرالية أبعدته عن حلفاؤه التقليديين في الخليج العربي و هذا ما جعل أستجابتهم بطيئة و ألتزامهم قوي بأتفاق أوبك+.

 الشركات الصينية ربما عبر أستثماراتها حول العالم ستتمكن من أضافة المزيد من النفط للسوق العالمية لأنها لا تخضع لضرائب الكاربون و لا تقيدها تشريعات بيئية و ترضى بأرباح قليلة.

أما قطاع النفط العراقي فنأمل بحلول الخريف رجوعه لمستوى أنتاج ما قبل الجائحة بأضافة ٣٠٠ أبي أضافة لتقليل أستهلاك وحدات التصفية القديمة و الغير فعاله لضخ ١٠٠-٢٠٠ أبي أخرى للتصدير بينما نعتمد على البنزين الأيراني الرخيص الذي يقترب ثمنه من النفط الخام.


مشاهدات 398
أضيف 2022/06/04 - 12:45 PM
تحديث 2022/07/04 - 8:08 AM

تابعنا على
إحصائيات الزوار
اليوم 4325 الشهر 29624 الكلي 1816179
الوقت الآن
الإثنين 2022/7/4 توقيت بغداد
ابحث في الموقع
تصميم وتطوير