00964 781 014 6125     info@Economy-News.net
آخر الأخبار
الأكثر مشاهدة
مقالات
تقارير
حوارات
استطلاع رأي
ما هو رأيك في برنامج الحكومة الاقتصادي؟ 
ممتاز
جيد
متوسط
سيء
 
اشترك بالقائمة البريدية


مواقع تهمك
  مركز الرافدين للحوار ومؤسسة الشرق الأوسط يناقشان المشاكل الاقتصادية بين بغداد وإقليم كردستان
تقارير

الاقتصاد نيوز ـ بغداد:

نظم مركز الرافدين للحوار ومؤسسة الشرق الأوسط للبحوث جلستين لمناقشة المشاكل الاقتصادية والسياسية بين إقليم كردستان وبغداد.

وقال مركز الرافدين للحوار في بيان صحفي تلقته "الاقتصاد نيوز"، إن "استقبل مركز الرافدين للحوار في مقره بالنجف الأشرف وفداً من إقليم كردستان يمثل مؤسسة الشرق الأوسط للبحوث MERI، ضمن مذكرة تعاون اتفق عليها الطرفان لتنظيم مجموعة من البرامج الحوارية الهادفة لإرساء السلم المجتمعي وحل المشاكل العالقة بين المركز والإقليم"، مبينا "ضم الوفد نخبة من الشخصيات السياسية والأكاديمية الكردية كان منها الدكتور ده لاور علاء الدين رئيس مؤسسة الشرق الأوسط للبحوث وجعفر أمينكي نائب رئيس برلمان إقليم كوردستان وسعدي أحمد بيره عضو المكتب السياسي في الاتحاد الوطني الكردستاني وهادي علي رئيس الهيئة السياسية للاتحاد الإسلامي الكردستاني والدكتور عبد الله الويسي رئيس اتحاد العلماء الإسلاميين في كردستان وأعضاء مجلس النواب العراقي عرفات كرم ومحمود رضا و مثنى أمين".

وأضاف "ضم البرنامج الحواري جلستين حواريتين عقدتا على قاعة سيرجيو دي ميلو في مقر مركز الرافدين للحوار، حيث جرى في الجلسة الأولى التي كان عنوانها (مستقبل الحوكمة في العراق: الأزمات وفرص الشراكة) الحديث عن الأسس المنهجية للحوكمة وكيفية تطبيقها في العراق في ظل وجود ازمة في إدارة الدولة بين حكومتي المركز والإقليم، إذ استعرض المشاركون – في جو حواري تميز بالصراحة وتقبل الآراء – العديد من السياسات الخاطئة من قبل الطرفين والتي تسببت في تصعيد الأزمة".

وتابع "بينما عقدت الجلسة الثانية على شكل طاولة مستديرة تحت عنوان (دور صناع القرار والنخبة السياسية في بناء الثقة بين المكونات العراقية)، بإدارة الأستاذ عمر الشاهر المستشار الإعلامي في مركز الرافدين للحوار، وبمشاركة مجموعة من الشخصيات السياسية العراقية الممثلة للأحزاب الحاكمة كان منها الدكتور أحمد الفتلاوي وسامي العسكري وعدنان الزرفي والدكتور نصار الربيعي وعلي المؤيد، حيث نوقشت فيها العديد من المحاور كأثر النصوص الدستورية المتعلقة بتوزيع الثروة وآثار بتطبيق النظام الفيدرالي في العراق. وقد خلصت الجلسة إلى أهمية الاحتكام إلى الدستور واعتماد الديمقراطية التوافقية الضامنة لحقوق الجميع، ونبذ الخلافات السابقة والخطابات المتشنجة بشكل نهائي لبناء الثقة بين المكونات بشكل حقيقي وواضح".

من جانب آخر، أكد زيد الطالقاني رئيس مركز الرافدين للحوار RCD على أن المركز لم يتوقف عن محاولة تقريب وجهات النظر بين الفرقاء في حكومتي المركز والإقليم بهدف إحلال السلم المجتمعي ودعم التجربة الديمقراطية والتوجه إلى بناء الوطن المزدهر. فيما أكد ده لاور علاء الدين رئيس مؤسسة الشرق الأوسط للبحوث MERI بأن هذه الجلسات هي جلسات غير رسمية تهدف إلى الضغط على صناع القرار لإرساء معالم دولة المواطنة.

من جهة أخرى، قال رئيس رابطة المصارف الخاصة العراقية وديع الحنظل في رسالة بعثها إلى مركز الرافدين للحوار، "سعدنا جدا بالنتائج التي توصلت اليها الجلستان الحواريتان اللتان عقدهما مركز الرافدين للحوارRcd في مقره بالنجف الاشرف، بالتعاون والتنسيق مع مؤسسة الشرق الاوسط Merl ، من اجل ارساء قواعد السلم المجتمعي المستدام ، وحل المشاكل العالقة بين المركز والاقليم ، وتحت عنوان( مستقبل الحوكمة في العراق: الازمات وفرص الشراكة) ، ودور صناع القرار والنخب السياسية في بناء الثقة بين المكونات".

وأضاف ان "تناول هذان الموضوعين المثيرين للجدل، بهذا المستوى من العصف الذهني ، والمشاركة الواسعة من الشخصيات السياسية والاكاديمية العربية والكردية ، سيسهم حتما في تجاوز السياسات الخاطئة من الجانبين ، ويعزز من فرص المشاركة وتقبل الراي الاخر ومنع تصعيد الازمة بين المركز والاقليم الى مالايحمد عقباه، مما قد يدخل البلاد" لاسمح الله" في نفق مظلم ".

وتابع "نثمن عاليا تشديد الجلستين الحواريتين على اهمية الاحتكام الى الدستور كضامن لحقوق جميع المكونات وفق مبدا المواطنة ، والتاكيد على الحقوق والواجبات المتساوية لجميع العراقيين ، والتركيز على اعتماد التوافق لتجاوز الخلافات وتذليل العقبات، ونبذ الخطابات المتشنجة وبناء جسور الثقة بين مكونات الشعب العراقي بشكل حقيقي ،وبنوايا صادقة".

ولفت إلى ان "التاريخ سيسجل بامتنان لمركز الرافدين للحوار ولمؤسسة الشرق الاوسط هذه المبادرة الرائعة التي استهدفت بالدرجة الاساس تقريب وجهات النظر بين الفرقاء في الحكومة الاتحادية وحكومة اقليم كردستان لاحلال السلم المجتمعي وتوحيد الجهود وتوجيه كل طاقات المجتمع العراقي لبناء الوطن ، والضغط على صناع القرار لاعتماد الحوكمة وارساء دولة المواطنة".

 

عدد المشـاهدات 964   تاريخ الإضافـة 07/03/2018
أضف تقييـم
تواصل معنا
 07810146125
 info@Economy-News.net
الثلاثاء 2018/6/19   توقيـت بغداد
تابعنا على