أخلاقيات المهنة: الضرورات النظرية والمنهجية والتحول الاقتصادي

الاقتصاد نيوز - بغداد

 

الباحث في شؤون المالية والتنمية والاكاديمي عقيل جبر علي المحمداوي 

 

تعَّد  الأفكار الحديثة حول مفهوم وجوهر وبنية الأخلاقيات المهنية، تبحث في فئاته ومشاكله الرئيسة ، ويحدد علاقته بالنظرية العامة للأخلاق.
 
والجدير بالاهتمام  هناك عبارات شائعة  في موضوع أخلاقيات المهنة : أخلاقيات المهنة، الأخلاق المهنية، المهنية، القيم الأخلاقية، السلوك المهني. 

 

ظهرت الأخلاق كعلم فلسفي في منتصف الألفية الأولى قبل الميلاد. بسبب الحاجة إلى إضفاء الطابع الرسمي على المعايير الأخلاقية التي كانت نتيجة فصل الأنشطة الروحية النظرية عن الأنشطة المادية العملية.
 
كان أحد أنواع النشاط البشري المادي والعملي هو النشاط المهني. لذلك، حتى في  العصور القديمة،نشأت الأخلاقيات المهنية كجزء لا يتجزأ من النظرية الأخلاقية العامة. وكان ظهورها بسبب ظهور الأخلاق والقيم  المهنية.

إن وجود أخلاق مهنية خاصة في المجتمع هو نتيجة مباشرة للتقسيم والتطور  المهني للعمل الذي تم تأسيسه تاريخياً : تم منح المتخصصين المحترفين الذين يعرفون كيفية القيام بما لا يستطيع الآخرون القيام به مسؤوليات معينة فيما يتعلق بأولئك الذين يستخدمون خدماتهم، وهذا يتطلب تطوير قواعد ومواثيق وقيم  خاصة،قادرة على دعم المكانة الأخلاقية للمجموعات المهنية في المجتمع، وإلهام الثقة بهم وتوفير الشروط الأخلاقية المسبقة لتنميتهم.وخير مثال على هذا الموضوع هو قسم أبقراط الشهير، والذي كان النموذج الأولي له هو قسم الأطباء اليونانيين القدماء أسكليبياد.

فضلاً عن ان  الأعراف التي تنظم علاقة المهنة بالمجتمع، تشكلت أيضاً  المطالب الموجهة لبعضها البعض داخل المجموعات المهنية. كمثال على ذلك ، يمكننا الاستشهاد بالقوانين التي حددت حياة ورش العمل في مدن أوروبا الغربية في القرنين الثالث عشر والرابع عشر. وتضمنت عدداً  من القواعد التي وضعت أفراد المجتمع على قدم المساواة من حيث شراء وتجهيز  المواد الخام، وتدريب وتطوير قدرات المتدربين والمدربين ، وتوزيع الطلبات، وما إلى ذلك.

فضلاً عن  المحتوى الاقتصادي الجوهري للتنظيم داخل المحلات التجارية والوحدات الاقتصادية الصناعية ، والذي سعى إلى منع تراكم رأس المال وتطور المنافسة الحرة، فقد احتوى أيضاً  على الجانب الأخلاقي إلى حد ما.

 

مع تطور وتعقيد العلاقات الاجتماعية، مع تحديد عدد متزايد من التخصصات والمهن الفردية، نمت الحاجة إلى الأخلاقيات المهنية كمجال خاص من المعرفة الأخلاقية المصممة لتنظيم العلاقات بين الناس في أي مهنة معينة. تتجلى الحاجة إلى متطلبات أخلاقية محددة، ومن ثم ، الأخلاق المهنية الخاصة، في المقام الأول في المهن الاجتماعية الإنسانية، في المهن من النوع "من شخص إلى شخص"، والمحتوى الرئيس منها هو التعليم وتلبية احتياجات الفرد. يجري  أيضاً  تطوير القواعد المهنية والأخلاقية في تلك الأنواع من الأنشطة المرتبطة بأداء الوظائف المهمة والضرورية اجتماعياً  - في تنظيم الخدمة المدنية ، في قطاع الخدمات، والأعمال التجارية والصناعية والزراعية ، وما إلى ذلك.
 
تتشكل الأخلاق المهنية أيضاً  في المهن الأخرى؛ كما أنها تعمل على تطوير العلاقات الأخلاقية بين المهنيين والمجتمع والمديرين والمرؤوسين وغيرهم من الموظفين. وتخضع هذه العلاقات لأخلاقيات المهنة. مع تطور الهيكل الإداري الحديث وتنظيم العمل، يتم إعطاء أهمية متزايدة لتطوير قواعد الأخلاقيات الإدارية وأخلاقيات الإدارة.
 
إن ظهور وتطوير مثل هذه المعايير والدوافع المقابلة للسلوك والتقييمات المهنية هو أحد اتجاهات التطور الأخلاقي للبشرية. 

على الرغم من الطبيعة العالمية للمتطلبات الأخلاقية ووجود أخلاق عمل موحدة، فقد جرى تحديد قواعد سلوكية وقيمية  محددة لعدد متزايد من أنواع النشاط المهني. وخصوصاً في واقع معطيات  التحولات  الاقتصادية والمهنية في العراق،  وأهمية اعدادوتنظيم واقرار دليل اجراءات أخلاقيات وسلوك  المهنة ودوره الريادي في التنمية والنهضة  الاقتصادية .


مشاهدات 989
أضيف 2024/06/25 - 1:24 PM

تابعنا على
إحصائيات الزوار
اليوم 5891 الشهر 65535 الكلي 9198101
الوقت الآن
الإثنين 2024/7/15 توقيت بغداد
ابحث في الموقع
تصميم وتطوير