الصناعة تعلن طرح 32 فرصة استثمارية خلال مؤتمر الاستثمار المعدني والبتروكيمياوي

الاقتصاد نيوز-بغداد

أكدت وزارة الصناعة والمعادن، اليوم الأربعاء، طرح 32 فرصة استثمارية في 9 محافظات بعدة مجالات خلال مؤتمر الاستثمار المعدني والبتروكيمياوي، فيما أوضحت المكاسب الاقتصادية المرجوة.

وقال المستشار العلمي لوزير الصناعة عمار الجنابي للقناة الرسمية إن" الوزارة تعمل على إزالة الفجوات وجميع العقبات التي تعترض النهوض بالصناعة العراقية وجعلها مساهماً رئيساً في الدخل القومي ودعم موازنة البلد في إطار خطة استراتيجية لاقت دعماً من رئيس الوزراء محمد شياع السوداني وكان لزيارته إلى الوزارة علامة مضيئة سمحت بإزالة القيود عن الاستثمار في الثروات المعدنية".

وأضاف، أن" هذا الأمر مكّن الوزارة من توفير 32 فرصة استثمارية كبيرة في 9 محافظات من شمال العراقي لجنوبه أمام المستثمرين وتتضمن فرصاً في مشاريع الفوسفات والكبريت والأسمنت والبتروكيمياويات والأسمدة النيتروجينية".

وتابع، أن" الفرص أعلنت اليوم خلال مؤتمر الاستثمار المعدني والبتروكيمياوي والأسمدة والأسمنت كعقود مشاركة وليس عقود استثمار والهدف منها استغلال ثروات البلد واستقطاب التكنولوجيا الحديثة وتشغيل الأيدي العاملة العراقية وسد حاجة البلد من هذه المواد وستكون الأيدي العاملة من تشكيلات وزارة الصناعة".

وأكد وزير الصناعة والمعادن، خالد بتال، اليوم الأربعاء، خلال فعاليات مؤتمر الاستثمار المعدني والبتروكيمياوي والأسمدة والأسمنت، أن" هذا المؤتمر هو الأول من نوعه الذي تقيمه وزارة الصناعة والمعادن والذي نتطلع أن يؤسس لشراكة حقيقية مع شركات القطاع الخاص الداخلي والخارجي".

وأضاف، أن" الحكومة الحالية برئاسة المهندس محمد شياع السوداني، وضعت من أولوياتها النهوض بالقطاع الصناعي العراقي في مجالات التعدين والأسمدة والبتروكيمياويات والأسمنت والمجالات الأخرى ليسهم في تحقيق أهداف خطة التنمية الوطنية العراقية من حيث زيادة مساهمة القطاع الصناعي في الناتج المحلي الإجمالي وتوفير فرص العمل وتطلعات العراق لتحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030 من خلال استغلال أمثل للثروات المعدنية والمعادن التي أحظى الله بها العراق وشعبه والتي تأخر استغلالها للأسف بسبب الظروف التي مر بها العراق من حروب متكررة وآخرها الحرب مع عصابات داعش الإرهابية، والتي أدت إلى تدمير العديد من معامل وزارة الصناعة والمعادن".

 وتابع" وعلى سبيل المثال معمل الأسمدة الفوسفاتية في القائم ومعمل الأسمدة النتروجينية في بيجي ومعمل كبريت المشراق في الموصل والعديد من المصانع الأخرى، لذلك ولكي نعيد العمل بهذه المصانع ارتأت الحكومة متمثلة بوزارة الصناعة والمعادن عقد هذا المؤتمر لطرح فرص المشاركة لاستغلال ثرواتنا الطبيعية من خلال إنشاء مصانع جديدة كلياً لتواكب التطور التكنولوجي الصناعي".

وأكمل:" إذ إن المصانع المتضررة هي من السبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي إن لم تكن أقدم من ذلك بما ينعكس على زيادة الإنتاج ونوعيته فضلاً عن أخذ المعايير والمحددات البيئية من غير أسباب". وأشار الوزير إلى، أن" رؤية وزارة الصناعة والمعادن في المرحلة المقبلة هي التركيز على الصناعات الاستراتيجية التي تسهم في خلق فرص العمل للشباب العراقي".


مشاهدات 1558
أضيف 2023/05/03 - 9:37 PM

تابعنا على
إحصائيات الزوار
اليوم 4458 الشهر 65535 الكلي 8822899
الوقت الآن
الإثنين 2024/6/17 توقيت بغداد
ابحث في الموقع
تصميم وتطوير