أسعار النفط تهبط بأكثر من 1% بأولى تعاملات الأسبوع

الاقتصاد نيوز/ بغداد

سجلت أسعار النفط الخام هبوطا قويا خلال تعاملات اليوم الاثنين، بالتزامن مع تزايد مخاوف المستثمرين بشأن ضعف الطلب على النفط الخام بالأسواق، بفعل سلبية بيانات التصنيع في الصين والتي تعتبر ثاني أكبر مستورد لخام النفط بالعالم، بالإضافة لتزايد المخاوف من تفاقم الأزمة المصرفية والتداعيات المحتملة الناتجة عن تعرض البنك الأمريكي فيرست ريبابلك للاستحواذ من قبل نظيره جي بي (EGX:AUTO) مورجان، وهذا من شأنه أن يؤدي لركود للاقتصاد الأمريكي والتي تعد أكبر مستهلك لخام النفط بالعالم، ومن ثم ضعف الطلب على النفط الخام

وعلى صعيد تعاملات اليوم، هبطت العقود الفورية لخام برنت بنسبة 1.72% وسجل نحو 78.88 دولارا للبرميل، وفي الوقت نفسه، سجلت العقود الفورية لخام غرب تكساس الأمريكي تراجعا قويا بنسبة 1.75% ووصلت إلى 75.31 دولارا للبرميل.

أبرز العوامل المؤثر سلبا على أسعار النفط

ولقد تسببت سلبية بيانات التصنيع داخل الصين- ثاني أكبر مستورد لخام النفط بالعالم- الصادرة امس الأحد، في تراجع أسعار النفط بشكل ملحوظ بأولى تعاملات هذا الأسبوع، حيث انخفض مؤشر PMI التصنيعي الصيني بأكثر مما هو متوقع، وسجل نحو 49.2 نقطة فقط، مقابل توقعات بنحو 51.4 نقطة، وهو ما آثار المخاوف بشأن ضعف الطلب على النفط الخام من قبل الصين، مما دفع أسعار النفط الخام للتراجع بتعاملات اليوم لهذا الحد.

وأيضا، تعرضت أسعار النفط الخام لضغوطات هبوطية ملحوظة أثناء تداولات اليوم، جراء مخاوف بشأن التأثير الاقتصادي لقرار بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي المقرر صدوره هذا الأسبوع، حيث من المحتمل أن يستمر الفيدرالي الأمريكي برفع أسعار الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس بدلا من التوقف المؤقت، وهذا بدوره قد يعزز من الركود الاقتصادي العالمي، والذي سيؤدي إلى ضعف الطلب على النفط الخام، ومن ثم سينعكس سلبا على أسعار النفط خلال التعاملات.

وبالإضافة إلى ذلك، هبطت اسعار النفط الخام أثناء تداولات اليوم، وسط تفاقم المخاوف بشأن التداعيات المحتملة الناجمة عن استمرار الأزمة المصرفية، وذلك بعد أن قام البنك الأمريكي الشهير جي بي مورجان (NYSE:JPM) بالاستحواذ على نظيره فيرست ريبابلك، وهو ما آثار قلق المستثمرين بشأن احتمالية تفاقم الوضع المالي العالمي وعدم قدرة المؤسسات المالية الكبرى من احتواء الأزمات المالية، وهذا قد ينذر بحدوث أزمة مالية عالمية جديدة، حيث قد يؤدي ذلك إلى تزايد احتمالية حدوث ركود عالمي، بما يضعف الطلب على النفط الخام، وهو ما دفع أسعار النفط للتراجع.

وفيما يتعلق بأسعار الطاقة الأخرى، فقد سجلت عقود البنزين هبوطا بنسبة 1.89% ووصلت إلى 2.500 دولارا للجالون، وأيضا، سجلت عقود الغاز الطبيعي انخفاضا بنسبة 0.87% لتسجل نحو 2.389 دولارا لكل مليون وحدة حرارية. وكذلك، سجلت عقود زيت التدفئة تراجعا بواقع 1.26% واستقرت قرب 2.3453 دولارا.


مشاهدات 1268
أضيف 2023/05/01 - 7:33 PM

تابعنا على
إحصائيات الزوار
اليوم 6597 الشهر 65535 الكلي 8442547
الوقت الآن
الإثنين 2024/5/27 توقيت بغداد
ابحث في الموقع
تصميم وتطوير