الإمارات تمول أطول خط كهرباء بحري في العالم بين المغرب وبريطانيا

الاقتصاد نيوز/ بغداد

تلقّى مشروع أطول خط كهرباء بحري في العالم، الذي سيربط المغرب ببريطانيا، تمويلًا بأكثر من 37 مليون دولار؛ تمهيدًا للبدء في تنفيذ المشروع.

وأعلنت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة، المعروفة باسم طاقة الإماراتية، ومجموعة أوكتوبس إنرجي البريطانية استثمار 30 مليون جنيه إسترليني (37.36 مليون دولار) في مشروع خط الكهرباء الذي سيمتد تحت سطح البحر، بهدف ربط المغرب والمملكة المتحدة.

تعتزم شركة طاقة الإماراتية استثمار نحو 25 مليون جنيه استيرليني (31.22 مليون دولار) وأوكتوبس إنرجي نحو 5 ملايين جنيه (6.24 مليون دولار) بجولة تمويل مشروع أطول خط كهرباء بحري في العالم، وفق بيان إفصاح للشركة الإماراتية اطّلعت عليه منصة الطاقة المتخصصة.

ويُعدّ المشروع الأول من نوعه في العالم لنقل الكهرباء المُولَّدة من مصادر الطاقة المتجدّدة عبر مسافات طويلة وتصديرها عبر الحدود، لتلبية الطلب المتزايد على خدمات الكهرباء وتوفير إمدادات مستقرة ومضمونة.

مشروع إكس لينكس

تخطط شركة شركة "إكس لينكس"، مطورة المشروع، لمدّ أطول خط كهرباء بحري في العالم على عمق أكثر من 3800 كيلومتر (2361 ميل) تحت سطخ البحر بين المملكة المتحدة والمغرب، مرورًا بالبرتغال وإسبانيا وفرنسا.أطول خط كهرباء بحري

يمكن لخطّ الكهرباء البحري أن يزوّد المملكة المتحدة بـ 3.6 غيغاواط من الكهرباء المنتجة من مصادر الطاقة المتجددة في المغرب، ما قد يوفر نحو 8% من الطلب الحالي في بريطانيا، وتكفي لتزويد 7 ملايين منزل بالكهرباء بحلول 2023.

يستهدف أطول خط كهرباء بحري في العالم، الذي يدعم تحقيق الحياد الكربوني في بريطانيا، مدّ 4 خطوط تحت سطح البحر بطول 3 آلاف و800 كيلومتر، تربط مزرعة ضخمة للطاقة المتجددة في الصحراء المغربية مع مدينة ديفون في جنوب غرب إنجلترا.

ويمتد المشروع على مسافة تصل إلى 1400 كيلومتر في منطقة كلميم واد نون في المغرب، إذ من المقرر جمع الكهرباء المولدة من الطاقة المتجددة، وتحديدًا طاقتي الشمس والرياح، والكهرباء المخزّنة في منشأة تخزين البطارية، بقدرة تبلغ نحو 20 غيغاواط/ساعة.

تمويلات مبكرة للمشروع

قالت طاقة الإماراتية، إن" إكس لينكس فيرست ليميتيد" حققت إنجازًا بعد نجاحها بإكمال جولة تمويل مبكرة بقيمة 30 مليون جنيه إسترليني لمشروع أطول خط كهرباء بحري في العالم.

وأشارت إلى أنه عبر التمويل، سوف تتولّى شركة "إكس لينكس" مهمّة وضع الخطط اللازمة لمدّ أطول شبكة خطوط تحت سطح البحر لنقل التيّار الكهربائي المباشر عالي الجهد في العالم بين المغرب وبريطانيا.

وذكرت طاقة الإماراتية أن وزارة أمن الطاقة والحياد المناخي في بريطانيا بادرت بتعيين فريق متخصّص للتعاون الوثيق مع "إكس لينكس"، بهدف الوقوف على منافع المشروع وتحديد كيفية إسهامه في الحفاظ على أمن الطاقة في المملكة المتحدة.

وستُوَلَّد الكهرباء في منطقة "كلميم واد نون" عبر محطة لتوليد الكهرباء من الطاقة الشمسية وطاقة الرياح بقدرة 10.5 غيغاواط، ومرافق لبطاريات التخزين بسعة 20 غيغاواط.

وسيعتمد المشروع على إمكانات المغرب الكبيرة في مجال الطاقة المتجددة، ويدعم دورها الرائد في مواجهة تحديات التغير المناخي وضمان الاستفادة القصوى من مواردها الطبيعية وتعزيز إستراتيجيتها لتصدير الطاقة المتجدّدة.

قال الرئيس التنفيذي لشركة إكس لينكس، مون موريش: "نطمح من خلال المشروع إلى توفير إمدادات الطاقة الخضراء للأسر البريطانية بشكل آمن وبسعر معقول على مدار العام".

وأضاف: "من خلال الاستثمار الذي نحصل عليه من شركائنا، طاقة وأوكتوبوس إنرجي، إلى جانب الدعم الذي نتلقّاه من حكومتي بريطانيا والمغرب، فإننا نحرز تقدّمًا ملحوظًا في إطار سعينا لتحقيق هذا الهدف الطموح".

وأشار إلى أن الإمكانات الكبرى لمشروع الطاقة المشترك بين المغرب والمملكة المتحدة سوف تدعم مساعي بريطانيا الهادفة إلى الإسراع في تحقيق التحوّل المنشود نحو مصادر الطاقة النظيفة وتعزيز أمن الطاقة وخفض التكاليف المترتّبة على المستهلكين.

من المتوقع أن يسهم مشروع أطول خط كهرباء بحري في العالم خلال مرحلة تطويره في توفير 10 آلاف فرصة عمل تقريبًا في المغرب، واستقطاب استثمارات أجنبية مباشرة إليها.


مشاهدات 1001
أضيف 2023/04/26 - 3:48 PM

تابعنا على
إحصائيات الزوار
اليوم 10673 الشهر 65535 الكلي 5821676
الوقت الآن
الخميس 2023/9/21 توقيت بغداد
ابحث في الموقع
تصميم وتطوير