نمو صفري في شباط.. الاقتصاد البريطاني يدفع ثمن الإضرابات

الاقتصاد نيوز - بغداد

فشل الاقتصاد البريطاني في تحقيق النمو كما كان متوقعا في شباط، إذ أثرت إضرابات العاملين في القطاع العام على الإنتاج، لكن النمو في كانون الثاني كان أقوى مما يُعتقد في البداية مما يعني تراجع احتمالية حدوث ركود في الربع الأول قليلا، بحسب بيانات رسمية.

وأظهر بيانات صادرة عن مكتب الإحصاءات الوطنية الخميس إن الناتج الاقتصادي لم يشهد تغيرا يذكر على أساس شهري في شباط.

وكان استطلاع أجرته رويترز لخبراء اقتصاديين قد أشار إلى نمو بنسبة 0.1 بالمئة.

وقام مكتب الإحصاءات بتعديل معدل النمو الشهري لشهر كانون الثاني إلى 0.4 بالمئة من التقدير السابق عند 0.3 بالمئة.

وتعني المراجعة أن الاقتصاد سيحتاج إلى الانكماش بنسبة 0.6 بالمئة في آذار لكي يحدث الانكماش في الربع الأول من العام كما توقع بنك إنجلترا.

وقال وزير المالية البريطاني جيريمي هانت، بعد أن أظهرت البيانات أن الناتج الاقتصادي البريطاني لم يسجل أي تغيير على أساس شهري في شباط، إن البيانات تظهر أن الأداء الاقتصادي كان أقوى مما كان يُعتقد.

وتابع قائلا: تبدو التوقعات الاقتصادية "أكثر إشراقا مما كان متوقعا"... نما الناتج المحلي الإجمالي في الأشهر الثلاثة حتى شباط، ونحن مستعدون لتجنب الركود بفضل الخطوات التي اتخذناها".

وفي أحدث تقرير، توقع الصندوق انكماش اقتصاد بريطانيا هذا العام بنسبة 0.3 بالمئة، على أن يعاود النمو في 2024 بنسبة 1 بالمئة.


مشاهدات 503
أضيف 2023/04/13 - 1:47 PM

تابعنا على
إحصائيات الزوار
اليوم 3367 الشهر 20225 الكلي 7297618
الوقت الآن
السبت 2024/3/2 توقيت بغداد
ابحث في الموقع
تصميم وتطوير