"قد يحول العراق الى محطة نقل كبرى".. نبيل المرسومي يقيم اهمية الربط المزدوج مع تركيا

الاقتصاد نيوز-بغداد

قيم الخبير الاقتصادي نبيل المرسومي، الاربعاء، اهمية الربط المزدوج بين العراق وتركيا والذي اعلن عنه رئيس مجلس الوزراء محمد شياع السوداني في زيارته الجارية الى أنقرة.

وقال المرسومي في منشور على الفيسبوك إن "اهمية الاتفاق بين العراق وتركيا على الشروع ببناء مسار مزدوج يتضمن ممر بري وخط للسكك الحديدية يمتد من البصرة الى تركيا ضمن ما يسمى بالقناة الجافة تكمن بأنه سيحول العراق الى محطة نقل كبرى للدول الاوروبية بعد تركيا اذ ستعبر الشحنات التي تصل بحرا عبر ميناء الفاو الى تركيا واوربا من خلال القناة الجافة كما انها ستنقل السلع التركية والاوربية الى العراق ومنها الى ًدول الخليج وايران وسوريا والأردن".

وأضاف، أن "القناة الجافة تعد المشروع المكمل لميناء الفاو الكبير المتوقع ان تنجز المرحلة الأولى منه عام 2025 والذي من خلاله سينخفض زمن الرحلة البحرية للسفن المحملة بالبضائع التي تسير بسرعة 15 ميل في الساعة من ميناء شنغهاي الصيني الى ميناء روتردام نحو 33 يوم بحر في حين انها تستغرق 15 يوم فقط عندما تنقل البضائع من شنغهاي الى ميناء جوادر الباكستاني ثم الى ميناء الفاو الكبير ومنه عبر القناة الجافة الى موانئ البحر المتوسط في سوريا وتركيا ومنهما الى ميناء روتردام وهذا يعني ان النقل عبر العراق سيوفر تخفيض جوهري في كلفة نقل البضائع يصل الى اكثر من النصف".

واشار الى ان "هناك مشروع للربط التجاري بين الامارات وتركيا من خلال ايران اذ ستنقل البضائع من ميناء الشارقة الى ميناء بندر عباس الإيراني ومن ثم تبدأ السير براً إلى معبر بازرجان- جوربولاك الحدودي بين إيران وتركيا ومن ثم إلى ميناء الإسكندرون على ساحل البحر الأبيض المتوسط في تركيا، الأمر الذي من شأنه أن يختصر مدة الرحلة إلى 7 أيام مقارنة بمدة الطريق البحري التقليدي عبر قناة السويس الذي يستغرق نحو 20 يوماً مما سيخفض تكلفة الصادرات والواردات بسبب انخفاض مدة وتكلفة الشحن وستجني ايران التعريفات الجمركية التي ستفرضها على مرور الشاحنات عبر أراضيها، فضلا عن مساهمتها في حركة التجارة البرية في المنطقة".

ولفت الى أن "التوترات التي تشهدها المنطقة والخلافات التي تحدث بين دول الخليج وايران، إضافة إلى التوتر بين إيران وأمريكا وإسرائيل، تجعل من الاتفاق هشاً، مما حفز الامارات وتركيا بسبب ذلك ورغبة في تقليل ذلك الوقت من خلال استخدام العراق كمعبر للتجارة بينهما اذ يمكن اختصار الوقت إذا تم تنفيذ مشاريع السكك الحديدية والطرق البرية ضمن المسار المزدوج للقناة الجافة وفي هذه الحالة ستنقل البضائع من ميناء جبل علي الى ميناء الفاو الكبير ومنها ستنقل برا عبر القناة الجافة الى تركيا خاصة وان الأخيرة سيكون لها دور محوري في طريق الحرير لا سيما بعد فتح قناة إسطنبول المائية التي تربط البحر الأبيض المتوسط بالبحر الأسود، ومن ثم الاستفادة من شبكة النقل التركية في تدفق البضائع الى اوربا وسيعزز هذا الربط ميناء الفاو الكبير وموقع العراق على طريق الحرير".


مشاهدات 829
أضيف 2023/03/22 - 9:31 AM

تابعنا على
إحصائيات الزوار
اليوم 12644 الشهر 65535 الكلي 8364066
الوقت الآن
الثلاثاء 2024/5/21 توقيت بغداد
ابحث في الموقع
تصميم وتطوير