الذهب يعاود الارتفاع بعد تصريحات للفيدرالي الامريكي حول الفائدة

الاقتصاد نيوز ـ بغداد

 

ارتفعت أسعار الذهب، اليوم الجمعة، تزامنًا مع تصريحات مشجعة من الفيدرالي بشأن شروط التوقف عن رفع الفائدة، وهو الأمر الذي دفع الدولار لتحويل دفته نحو الهبوط بعدما كان صاعدًا خلال تعاملات أمس.

واعتبر المستثمرون تصريحات الفيدرالي أمس أنها بمثابة دعم لسياسة نقدية تيسيرية، إذ قال الليلة الماضية إن "البطء والثبات سيشكلان مسار العمل المناسب"، على الرغم من بيانات العمالة الجديدة التي أضيفت إلى سلسلة من البيانات القوية في الآونة الأخيرة. ليتجاهل الذهب خسائره السابقة التي أحاطت به بعد البيانات التي تفيد بارتفاع التضخم وقوة سوق العمل، بما يدعم اتجاه الاحتياطي الفيدرالي إلى مواصلة زيادة أسعار الفائدة.

ارتفع الذهب في المعاملات الفورية 0.45 بالمئة إلى 1843.57 دولار للأونصة. متجهة فيما يبدو لتسجيل أكبر زيادة أسبوعية منذ منتصف يناير مع تراجع الدولار.

وصعدت العقود الأميركية الآجلة للذهب 0.5 بالمئة إلى 1849.50 دولار.

وتراجع مؤشر الدولار إلى 104.7 نقطة وبنسبة 0.25%.

تصريحات الفيدرالي

قال رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي في أتلانتا، رافائيل بوستيك، أمس الخميس، إن تأثير ارتفاع أسعار الفائدة على الاقتصاد قد يبدأ فقط في الظهور هذا الربيع، وهي حجة تدعو مجلس الاحتياطي الفيدرالي إلى التمسك برفع أسعار الفائدة.

وتابع: "ما زلت أفكر كثيرا في أن الثبات سيكون المسار المناسب للعمل. والتأثير التراكمي لزيادة معدل الفائدة يجب أن يستمر خلال الربيع.. السير بوتيرة محسوبة يقلل من احتمالية إلحاق الضرر بالاقتصاد".

وقال بوستيك، إن "مجلس الاحتياطي الفيدرالي قد يكون قريبًا من نقطة توقف في زيادات الأسعار التي رفعت معدل الأموال الفيدرالية المستهدفة مما يقرب من الصفر قبل عام إلى مستوى "مقيد" بين 4.5٪ و 4.75٪ اعتبارًا من فبراير".

وأضاف: "تم تحديد نصف نقطة مئوية أخرى من الزيادات في أسعار الفائدة حسب الحاجة المحتملة، لكن هذا يعتمد على البيانات القادمة حول الاقتصاد".

وقال: "في هذه المرحلة، انقسم الأعضاء في مجلس الاحتياطي الفيدرالي في أتلانتا في وجهات نظرهم حول سبب عدم قيام الزيادات السريعة في أسعار الفائدة حتى الآن بالمزيد لإبطاء إنفاق المستهلكين والشركات، حيث جادل البعض بأنه قد تكون هناك حاجة إلى معدلات فائدة أعلى والبعض الآخر الشعور بأنها مسألة وقت فقط قبل أن يكون للسياسة النقدية المتشددة تأثيرها المعتاد".

متى ينتهي رفع الفائدة؟

تركز الأسواق الآن على الذروة التي ستبلغها أسعار الفائدة، مع مراهنة أسواق عقود المقايضة على أن تبلغ ذروة أسعار الفائدة الأساسية 5.5% في شهر سبتمبر القادم، في حين يراهن بعض المتعاملين على ارتفاع إلى 6%.

ديفيد سبيكا، رئيس شركة "غايدستون كابيتال مانجمنت" ورئيس شؤون الاستثمار بها، قال: "إن رهان الأسواق حالياً على ارتفاع التضخم رهان صحيح، وكذلك على تأثر النشاط الاقتصادي بارتفاع أسعار الفائدة."

وتابع: "ما شهدناه في شهر يناير، وحقيقة الأمر منذ أكتوبر من العام الماضي، من توقع خاطئ للأسواق عبر تحول في سياسة الاحتياطي الفيدرالي وانخفاض في معدل التضخم، وتوقف البنك المركزي عن رفع أسعار الفائدة، وتحقيق هبوط سلس للاقتصاد؛ كل تلك التوقعات كانت مضللة، وسيتوجب على الاحتياطي الفيدرالي الاستمرار في رفع أسعار الفائدة".

بينما قالت سارة هانت من شركة "ألباين وودز كابيتال إنفستورز": "إن جزءًا من تأثير رفع الفائدة المستمر من قبل الفيدرالي ربما لم يتضح بعد".

توقعات الذهب

هناك مخاوف متزايدة من أن الاحتياطي الفيدرالي سوف يحطم شيئًا ما في الاقتصاد من خلال التشديد المفرط. في هذا السيناريو، قد يصل الذهب إلى مستويات قياسية جديدة هذا العام، وفقًا لاستطلاع LBMA لأسعار الذهب.

بعد أن بدأ العام على ارتفاع ثم تراجعه في فبراير، أشار المحللون إلى ثلاثة عوامل رئيسية سيعتمد عليها الذهب لبقية عام 2023 - توقعات بنك الاحتياطي الفيدرالي للدولار والتضخم والجغرافيا السياسية.

بمشاركة 30 محللاً في استطلاع LBMA السنوي لهذا العام، كانت التوقعات لمتوسط سعر الذهب عند 1,860 دولارًا للأوقية، والفضة عند 23.65 دولارًا للأوقية. كان نطاق الذهب بين 1,594 دولارًا و 2,025 دولارًا للأوقية، وكان نطاق الفضة بين 17.40 دولارًا و 27 دولارًا للأوقية.

تأتي تلك التوقعات في الوقت الذي تعيد فيه الأسواق تسعير توقعات رفع سعر الفائدة الفيدرالية والإبقاء عليها مرتفعة لفترة أطول. والآن يحذر محللو الذهب من أن البنك المركزي الأمريكي يمكن أن يكسر شيئًا ما في الاقتصاد نتيجة رفع الفائدة بسرعة كبيرة.


مشاهدات 453
أضيف 2023/03/03 - 11:06 AM

تابعنا على
إحصائيات الزوار
اليوم 5079 الشهر 56246 الكلي 7333639
الوقت الآن
الثلاثاء 2024/3/5 توقيت بغداد
ابحث في الموقع
تصميم وتطوير