مندوبون يتوقعون إبقاء أوبك+ على سياستها النفطية في اجتماع أول فبراير

الاقتصاد نيوز-بغداد

قال خمسة مندوبين من أوبك+ لرويترز يوم الاثنين إنه من المرجح أن توصي لجنة المراقبة الوزارية المشتركة في المجموعة بالإبقاء على سياسة الإنتاج النفطي الراهنة في اجتماعها المزمع هذا الأسبوع.

ويجتمع وزراء مجموعة أوبك+، التي تضم منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) ومنتجين مستقلين بقيادة روسيا، في أول فبراير شباط الساعة 1100 بتوقيت جرينتش عبر الإنترنت.

ومن الممكن أن تدعو اللجنة إلى عقد اجتماع كامل لأوبك+ إذا تطلب الأمر.

وقالت خمسة مصادر من أوبك+ لرويترز الأسبوع الماضي لجنة المراقبة الوزارية المشتركة ستناقش التوقعات الاقتصادية وحجم الطلب الصيني، وأضافوا أنه من المستبعد أن تقترح اللجنة أي تعديلات في السياسة الراهنة.

وذكر أحدهم أن تعافي النفط في 2023 يجعل أي تعديلات مستبعدة.

وأشار أولي هانسن، رئيس أبحاث السلع في ساكسو بنك، إلى أنه ليس هناك ما يدعو للتغيرات حاليا.

وقال إن المجموعة سترغب في كسب بعض الوقت نظرا لحالة الغموض المرتبطة بالعقوبات على روسيا وتأثيرها على الإمدادات.

واتفقت أوبك+ في أكتوبر تشرين الأول على خفض الإنتاج مليوني برميل يوميا بدءا من نوفمبر تشرين الثاني وحتى 2023.

وكان من المقرر أن يكون اجتماع لجنة المراقبة متابعة لاجتماع كان مزمعا للجنة الفنية المشتركة بأوبك+ في 31 يناير كانون الثاني. لكن أربعة مصادر في أوبك+ أبلغت رويترز يوم الاثنين بإلغاء الاجتماع الأول.

وأفاد مصدران بأن إلغاء اجتماع اللجنة الفنية المشتركة جاء نتيجة عدم وجود ما يحتاج للمناقشة.

وتقدم اللجنة الفنية المشتركة المشورة للجنة المراقبة الوزارية المشتركة والاجتماع الوزاري الشامل لأوبك+ بشأن أساسيات السوق.


مشاهدات 1403
أضيف 2023/01/30 - 9:36 PM

تابعنا على
إحصائيات الزوار
اليوم 12192 الشهر 65535 الكلي 8448142
الوقت الآن
الإثنين 2024/5/27 توقيت بغداد
ابحث في الموقع
تصميم وتطوير