النفط يواصل انخفاضه
حقل نفطي

الاقتصاد نيوز ـ بغداد

تراجعت أسعار النفط خلال تداولات يوم الجمعة بعد صدور قرارات السياسة النقدية لأبرز البنوك المركزية هذا الأسبوع، وهو ما أدى إلى زيادة المخاوف من ركود الاقتصاد العالمي وانخفاض الطلب على النفط الخام ومنتجاته.

تراجعت أسعار العقود الآجلة لخام برنت بنحو 2.05% لتصل إلى 88.61 دولارا للبرميل، وفي الوقت ذاته، انخفضت ايضا اسعار العقود الىجلة لخام غرب تكساس الوسيطك الأمريكي بنسبة 2.18% لتصل غلى 81.67 دولارا للبرميل، في تمام الساعة 08:40 بتوقيت جرينتش، وتكبد كلا العقدين خسائرا بنحو 1.4% و 2.4% على التوالي هذا الأسبوع.

قام بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي يوم الأربعاء برفع أسعار الفائدة على الأموال الفيدرالية بواقع 75 نقطة أساس للمرة الثالثة على التوالي، مما دفع الدولار نحو الصعود بقوة، وبالتالي تراجع الطلب على النفط المسعر بالدولار.

هذا كما قامت عدة بنوك أخرى أبرزها البنك الوطني السويسري وبنك إنجلترا برفع أسعار الفائدة بواقع 75 و 50 نقطة على التوالي.

وأدت تلك الزيادات الكبيرة بتغذية مخاوف المستثمرين من ركود الاقتصاد العالمي والذي سيؤدي إلى تراجع الطلب على النفط عالميا.

وصرحت عضو البنك المركزي الأوروبي والاقتصادية الألمانية إيزابيل شنابل أمس بأن البنك سيتعين عليه رفع الفائدة بشكل أكبر، وأضافت أن ركود الاقتصاد الألماني – أكبر اقتصادات منطقة اليورو – قد يكون أمرا لا مفر منه، وهو ما أثر سلبا على أسعار النفط .

ومن ناحية أخرى، صرح أحد المسؤولين الكبار بوزارة الخارجية الأمريكية أن جهود إحياء الاتفاق النووي الإيراني قد تم وقفها، بسبب إصرار إيران على عدم الخضوع لتحقيقات الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة، مما قلص التوقعات بعودة النفط الإيراني للأسواق، ولكن هذا لم يكن كافيا لرفع أسعار النفط وسط مخاوف الركود.

وكان النفط قد اكتسب بعض الدعم خلال الجلستين الماضيتين من تهديدات بوتين وإعلانه عن التعبئة الجزئية بالجيش الروسي، ولكن توقعات تراجع الطلب على الخام محت المكاسب التي استطاع النفط تحقيقها جراء ذلك.

هذا وقد أظهرت البيانات الأمريكية تراجع الاحتياطي البترولي الاستراتيجي للولايات المتحدة خلال الأسبوع الماضي إلى أدنى مستوياته منذ 1984.

أوضح إدوارد مويا كبير محللي السوق في أواندا في مذكرة أن أسعار النفط الخام لا تزال متقلبة، حيث يواجه المستثمرون بسوق النفط توقعات تدهور الطلب، في ظل شح الإمدادات العالمية التي لا تزال عرضة للنقص، وهذا من شأنه منح النفط بعض الدعم لإبقاءه فوق مستوى 80 دولارا للبرميل، لكن تزايد العلامات على الركود العالمي سيلقي بظلاله على الأسعار.


مشاهدات 80
أضيف 2022/09/23 - 1:30 PM
تحديث 2022/09/26 - 6:50 PM

تابعنا على
إحصائيات الزوار
اليوم 5656 الشهر 65535 الكلي 2624692
الوقت الآن
الإثنين 2022/9/26 توقيت بغداد
ابحث في الموقع
تصميم وتطوير