سلسلة خسائر الأسهم الأمريكية ما زالت مستمرة.. هبوط حاد بفعل "الفائدة"

الاقتصاد نيوز-بغداد

 

تشهد الأسواق الأمريكية في الأيام القليلة الماضية موجة عنيفة من الخسائر على وقع البيانات السلبية التي تصدر من حين لآخر، بجانب توقعات رفع الفائدة وتشدد الفيدرالي في مكافحة التضخم المرتفع.

وافتتحت المؤشرات الأمريكية على تراجعات، لتسجل تراجعات قوية مع بدء الجلسة وتفشل في تعويض خسائرها التي تتفاقم يوم بعد يوم.

خرج راي داليو بتنبؤ قاتم للأسهم والاقتصاد بعد أن هزت معدلات التضخم الأكثر سخونة الأسواق المالية في جميع أنحاء العالم الأسبوع الماضي.

كتب الملياردير مؤسس Bridgewater Associates LP في مقال : "يبدو أن أسعار الفائدة يجب أن ترتفع كثيرًا (نحو النهاية الأعلى من النطاق 4.5٪ إلى 6٪)".

وأضاف: "سيؤدي هذا إلى انخفاض نمو ائتمان القطاع الخاص، مما سيؤدي إلى انخفاض إنفاق القطاع الخاص، وبالتالي الاقتصاد معه. وأن مجرد زيادة الأسعار إلى حوالي 4.5٪ سيؤدي إلى انخفاض أسعار الأسهم بنحو 20٪."

يشير سوق الأسعار إلى أن المتداولين قاموا بتسعير رفع سعره بمقدار 75 نقطة أساس الأسبوع المقبل من قبل مجلس الاحتياطي الفيدرالي، مع وجود فرصة طفيفة لتحرك نقطة مئوية كاملة.

يتوقع التجار أن يصل سعر الفائدة على الأموال الفيدرالية إلى ذروته عند حوالي 4.4٪ العام المقبل، من النطاق الحالي عند 2.25٪ و 2.5٪.

رفع غولدمان ساكس (NYSE:GS) توقعاته لسعر فائدة التمويل لدى مجلس الاحتياطي الفيدرالي بمقدار 75 نقطة أساس مقارنة بالأسبوعين الماضيين ليتراوح معدل الفائدة النهائي بين 4 % و4.25% بحلول نهاية عام 2022.

قال محللو البنك: "إن مسار أسعار الفائدة المرتفعة مقترنا بالتشديد الأخير في الظروف المالية، يشير إلى توقعات أسوأ إلى حد ما للنمو والتوظيف خلال العام المقبل".

وأضافوا: "توقعاتنا للنمو أقل بقليل من المستوى المتفق عليه، وهي تشير إلى مسار نمو أقل من المتوقع الذي نعتقد أنه ضروري لتهدئة تضخم الأجور والأسعار".

وعلى الرغم من كون الذهب ملاذا آمنا للعملة للتحوط ضد المشكلات الاقتصادية والتضخم، إلا أن رفع أسعار الفائدة يزيد من تكلفة الفرصة البديلة لحيازة الذهب، حيث يقبل المستثمرون على زيادة حيازاتهم من الدولار على حساب الذهب عديم العائد.

الفائدة ستصل إلى 5%

رأى الخبراء لدى Rabobank خلال مذكرة بحثية بأن الحدث الرئيسي في الأسبوع الحالي، سيكون اجتماع لجنة الفيدرالي الأمريكي، وأنه من المرجح أن يرفع الفيدرالي الأمريكي الفائدة بنسبة 0.75% خلال هذا الاجتماع لتصل الفائدة بين مستوى 3% إلى 3.25%.

وأشار المحللين في البنك بأن الفيدرالي الأمريكي قد يرفع الفائدة حتى تصل إلى مستويات الـ 5% في ظل ارتفاع التضخم الأمريكي بقوة وضرورة السيطرة عليه خلال الفترة المقبلة، ومن ثم، تم رفع توقعات الفائدة إلى 75 نقطة أساس بدلا من 50 نقطة أساس فقط خلال اجتماع سبتمبر.

وفي ضوء هذه التوقعات الجديدة، فإن الفيدرالي الأمريكي سيواصل رفع الفائدة حتى تصل إلى 5% في نهاية المطاف بدلا من 4.50% فقط والتي كانت متوقعة في وقت سابق، وأن السبب الرئيسي في ذلك، هو استمرار دوامة ارتفاع الأسعار والتي من شأنها أن تبقي التضخم مرتفعا.

وأشار الاقتصاديون لدى Rabobank بأنه مع إعطاء الفيدرالي الأمريكي الأولوية للتضخم بدلا من التوظيف حاليا، فإن هذا سيدفعه لرفع الفائد بأكبر من المتوقع، وقد يصل الفيدرالي إلى ذروة الفائدة قرب 5% في العام المقبل.

جاء لوك ألكسندر، الرئيس التنفيذي لشركة تعدين الذهب "Newcore Gold Ltd (TSXV:NCAU)" برأي يخالف التوقعات وقال: "إن رفع أسعار الفائدة الفيدرالية أدى إلى ضغط هبوطي على سعر الذهب، لكن الذهب سينفجر في النهاية بقوة".

وذكر أكسندر أنه مع رفع بنك الاحتياطي الفيدرالي لأسعار الفائدة، سيستمر الدولار الأمريكي في الأداء الجيد، وهو ما سيكون "عبئًا كبيرًا على الذهب". وأضاف: "أنه عندما تبدأ التوقعات في التغيير، أعتقد أن هذا هو الوقت الذي سنبدأ فيه في رؤية أداء قوي للذهب، ويمكن أن تكون خطوة عدوانية للغاية نحو الاتجاه الصعودي."

وقال أيضًا: "الذهب مقدر بأقل من قيمته، وذلك من حيث الزخم الذي أراه في الأشهر الستة المقبلة، من حيث بدء التضخم في التراجع، وكذلك بعض التوترات التي ما زلنا نشهدها في جميع أنحاء العالم التي، حيث كما نعلم جميعًا أن الذهب ينشط ويرتفع أوقات الكوارث، الأمر الذي يجعل صعود الذهب حتميًا".

سجلت الأسهم الأمريكية خسائر قوية بمستهل تعاملات اليوم، وافتتحت على خسائر قوية بفعل توقعات رفع الفائدة.

سقط مؤشر داو جونز بنحو 260 نقطة أو بنسبة 0.84% تقريبا ليسجل 30563 نقطة. وتراجع مؤشر S&P بمقدار 34 نقطة أو بنسبة 0.88% تقريبا ليصل إلى 3839 نقطة.

فيما انخفض مؤشر ناسداك بحوالي 1% ليستقر عند 11342 نقطة.

وتضررت الأسهم الأمريكية من بعد صدور بيانات التضخم الأمريكية الصادرة الأسبوع الماضي، وهو عزز الطلب بقوة على الدولار وأضعف الطلب على الأسهم الأمريكية بفعل التوقعات حيال تشديد السياسة النقدية ورفع الفائدة بكل قوة خلال اجتماع الفيدرالي المرتقب نهاية الشهر الجاري للسيطرة على التضخم المرتفع.

 

 


مشاهدات 154
أضيف 2022/09/19 - 9:24 PM
تحديث 2022/10/01 - 7:00 PM

تابعنا على
إحصائيات الزوار
اليوم 4827 الشهر 4827 الكلي 2655491
الوقت الآن
السبت 2022/10/1 توقيت بغداد
ابحث في الموقع
تصميم وتطوير