العراقيون لم يذكرهم احد.. امريكا تخصص 700 مليار دولار لجنودها المتضررين من حرق النفايات العسكرية في العراق

الاقتصاد نيوز-بغداد

اكد تقرير لموقع كومون دريم الامريكي ، الاحد، ان مبلغ 700 مليار دولار التي خصصها قانون مساعدة ضحايا حفر حرق النفايات من الجيش الامريكي للعشر سنوات القادمة  والذي استفادت منه شركة هالبيرتون الامريكية كارباح لن ينال منه الشعب العراقي شيئا ولن يقدم لهم اي مساعدة رغم انهم المتضررين الاكبر منها.

وذكر التقرير  ان ” القانون الذي حاول عرقلته النواب الجمهوريين في الكونغرس وتعرضوا لانتقادات لاذعة حتى وصفهم الممثل الكوميدي الامريكي جون ستيورات بالعواهر وشكى من الخطر المميت الذي يواجه عائلات قدامى المحاربين لم يتطرق ابدا الى ما عانى منه الشعب العراقي اثناء فترة الغزو والاحتلال وتدمير البنى التحتية وتلويث البيئة من قبل الجيش الامريكي “.

من جانبه قالت أستاذ الأنثروبولوجيا بجامعة بوردو كالي روباي في برنامج الديمقراطية الآن إن “حفر حرق النفايات كانت عبارة عن حقول حرق ضخمة، في بعض الأحيان بحجم ملاعب كرة القدم ، ولكن كان هناك العديد من الحقول الأصغر في جميع أنحاء العراق وأفغانستان أيضًا والتي تتسبب بعدد كبير من امراض السرطان إلى جانب مشاكل الجلد والربو والتهاب الشعب الهوائية ومشاكل الجهاز التنفسي والرئة والقلب والأوعية الدموية والصداع النصفي وغيرها من الحالات العصبية”.

وتابع التقرير  ان ” المستفيد الاكبر من تلك الحفر القذرة والملوثة للبيئة هي شركة كيلوج وكي بي آر وهي شركات فرعية تابعة للشركة الرئيسية هالبيرتون التي كان يتراسها نائب الرئيس الامريكي آنذاك ديك تشيني والتي جنت مليارات الدولارات من الارباح من تلك العقود القذرة “.

واوضحت كالي روباي التي عادت مؤخرًا من العراق بالقول  “لقد شاهد قدامى المحاربين تعرضًا حادًا قصير المدى لحفر حروق في ذروة صحتهم ، في ذروة حياتهم”. لقد واجه العراقيون تعرضًا طويل الأمد ومنتشرًا في جميع مراحل العمر ، لذلك كانت الآثار الصحية متنوعة وواسعة الانتشار. أدى العيش بالقرب من القواعد الأمريكية في العراق ، وبالتالي بالقرب من حفر الحروق ، إلى زيادة احتمالية ولادة طفل مصاب بعيب خلقي أو الإصابة بالسرطان”.

وبينت أن ” حفر الحرق تمثل أكبر مشكلة بيئية وصحية للعراقيين الى جانب آثار الاحتلال العسكري والتفجيرات وإطلاق النار والتهجير وطبقات من التوغل العسكري من قبل قوات الاحتلال المختلفة منذ الغزو الأمريكي”. مشيرة الى أن ” كل هذه الأشياء ادت إلى الانهيار في البنية التحتية العامة التي من شأنها أن تستخدم لمواجهة الآثار الصحية لحفر حرق النفايات وسوء الصحة العامة ، والظروف المعقدة  للزراعة “.

واشار التقرير الى أن ” ندوب الغزو والاحتلال الأمريكي للعراق وأفغانستان عميقة ، تمتد لعقود ولن يعرف أبدًا عدد الملايين الذين قتلوا أو جرحوا. تتحمل الولايات المتحدة المسؤولية ، وتدين بتعويضات الناجين ، بما لا يقل عن التعهدات التي تم التعهد بها ، مؤخرًا ، لقدامى المحاربين الأمريكيين”


مشاهدات 751
أضيف 2022/08/07 - 9:01 PM
تحديث 2022/12/05 - 2:40 AM

تابعنا على
إحصائيات الزوار
اليوم 5734 الشهر 48454 الكلي 3137365
الوقت الآن
الثلاثاء 2022/12/6 توقيت بغداد
ابحث في الموقع
تصميم وتطوير