وكالة الإقتصاد نيوز

بغداد تستعرض أسباب التلكؤ بعمل المداخل الأربعة


كشفت دائرة الطرق والجسور في محافظة بغداد، اليوم الأحد، أسباب التلكؤ بعمل مداخل العاصمة، مشيرة إلى تشكيل لجنة بشأن اعداد تصميم جديد للسيطرات.

وقالت مديرة المديرية هدى عبد الامير، إن "نسب انجاز مداخل بغداد الأربعة هي من ضمن أعمال محافظة بغداد، وتتضمن مدخل بغداد الموصل 33 كيلومتراً ومدخل بغداد الحلة ومدخل بغداد ابو غريب القديم 24 كيلومتراً ومدخل بغداد بعقوبة 10 كيلومترات".

وأضافت، أن "أعمال التوسعة بالمداخل بدأت، إلا أن وجود تعارضات كثيرة مثل أعمال الكيبل الضوئي والكهرباء وهذا يتطلب اعداد كشوفات من قبل الجهة صاحبة التنفيذ"، مبينة انه "بالتنسيق مع ممثلين عن وزارة الكهرباء الرصافة والكرخ تمت المباشرة بأخذ النقاط وتحديد مسارات الكيبل".

وتابعت، أن "المبالغ كبيرة وصلت الى 6 مليارات دينار الا انها غير مدرجة بالكشف، مما اضطر الدائرة الى ان تكون اعمالها بالوقت الحالي عبارة عن مسوحات وتحديد خط وتثبيت الاوزان، لحين اعداد الكشوفات التي من المفترض ان تكون فيها زيادة بالمبالغ المخصصة، خاصة وان هناك تعارضات كثيرة من بينها الماء والمجاري والكهرباء والكيبل الضوئي".

واشارت، الى ان "قانون الطرق رقم 35 لسنة 2002 حدد المسافة التي يجب ان توضع فيها الخدمات وبحسب نوع الطريق (رئيسي ـ فرعي)، الا ان الدوائر لم تلتزم بتنفيذ القانون ولم يتم استحصال موافقة دائرة الطرق والجسور عند مد خدماتهم"، مشيرة الى ان "المشكلة ستبقى قائمة ما لم يتم العمل بالتعاون مع الجهات المعنية".

وتابعت، ان "واقع الحال يلزم بإدراج مبالغ لفقرات تخص وزارة الكهرباء، ما سيتسبب بتأخير العمل واستكمال المشروع"، مؤكدة "وجود تنسيق مع الجهات المعنية، لاسيما مع وجود خطة جديدة للتوسعة في الطرق والجسور".

ولفتت، الى ان "المبالغ المخصصة لمداخل بغداد الاربعة بلغت 195 مليار دينار وهي غير كافية، إذ تم عقد اجتماعات عدَّة مع مستشار رئيس الوزراء، كون مداخل بغداد تعتبر واجهة العاصمة واعمالها ومواصفاتها يجب ان تؤخذ بعين الاعتبار ان تكون مناسبة لـ 20 عاماً مقبلة"، مؤكدة "خلال الايام المقبلة سيتم رفع رؤية بشأن المداخل". 

واعربت عبد الامير عن املها "برصد المبالغ من دون تأخير لضمان استمرار العمل"، موضحة انه "سيتم ادراج موضوع كاميرات المراقبة للمداخل ضمن الكشوفات، وهناك تنسيق مع وزارة الداخلية بشأن السيطرات، إذ تم تشكيل لجنة مشتركة بين مديرية الطرق والجسور والأمن الوطني لاستشارة الهندسية".

وأكدت، أن "المناقشات جارية بشأن تصميم جديد يتضمن سيطرة وبوابة في آن واحد، ويشمل كل ما تحتاجه السيطرة من كاميرات وتثبيت اوزان وهذا العمل صعب ويحتاج الى تخصيص مبالغ، والى قرار لحسم السيطرة القديمة الموجودة، فضلاً عن تعاون من قبل الداخلية وقوات العمليات".


مشاهدات 1535
أضيف 2022/07/31 - 4:35 PM
تحديث 2022/09/28 - 4:47 PM

طباعة
www.Economy-News