النفط يوسع مكاسبه بعد توقعات أوبك+ وبيانات أمريكية صادمة

الاقتصاد نيوز-بغداد

تزامنا مع حالة الترقب التي تسيطر على أسواق الطاقة في ظل قرار وشيك بشأن وضع حد أقصى لسعر النفط الروسي من جانب مجموعة السبع الكبرى، اشتعلت أسعار النفط من جديد مع عودة المخاوف بشأن نقص الإمدادات.

وعزز التراجع الحاد في مخزونات النفط الخام في الاحتياطي الاستراتيجي الذي وصل أدنى مستوياته في 36 عامًا، من سعر النفط، في الوقت الذي خفضت فيه أوبك بلس من توقعاتها بشأن الفائض.

وقالت مؤسسة النفط الوطنية الليبية أن هناك انخفاضا محتملا في الإمدادات بسبب المشاكل السياسية، بالتزامن مع إعلان الإكوادور احتمالية توقف إنتاج النفط بشكل أسرع بسبب الاضطرابات السياسية.

الأسعار الآن

وارتفعت أسعار الخام إلى أعلى مستوياتها في أسبوعين، وزاد خام نايمكس الأمريكي الخفيف خلال هذه اللحظات إلى مستويات قرب الـ 112 دولار للبرميل بارتفاع 1.8% أو ما يعادل 2 دولار في البرميل.

وارتفع خام برنت القياسي خلال هذه اللحظات من تعاملات اليوم الثلاثاء في حدود 1.7% أو ما يعادل نحو 2 دولار في البرميل وصولا إلى مستويات قرب الـ 113 دولار للبرميل.

وارتفعت أسعار النفط أمس الإثنين حيث زاد خام برنت القياسي ت 1.7% أو ما يعادل 1.97 دولار ليصل إلى 115.09 دولار للبرميل، وارتفع نايمكس الأمريكي 1.8% أو 1.95 دولار ليسجل 109.57 دولار للبرميل.

إنتاج أوبك +

وخفضت مجموعة أوبك بلس توقعاتها للفائض في سوق النفط هذا العام إلى مليون برميل يومياً بدلًا من 1.4 مليون برميل في التقديرات السابقة.

وكشفت بيانات التحالف الذي يضم أعضاء في "أوبك" ومنتجين من خارجها أن الفائض في سوق النفط سيصل إلى مليون برميل يومياً، مقابل 1.4 مليون برميل في التقديرات السابقة.

 

وتم إعداد التقرير قبيل اجتماع اللجنة الفنية المشتركة لتحالف "أوبك بلس" والذي من المقرر أن يعقد غدًا الثلاثاء، على أن يصدر القرار بشأن سياسات الإمدادات يوم الخميس.

ومن المقرر أن تعلن مجموعة أوبك بلس يوم الخميس المقبل قرارها بشأن سياسة إمدادات النفط، بعد أن رفعت وتيرة زيادة إنتاج الخام إلى 648 ألف برميل يومياً خلال شهري يوليو وأغسطس المقبلين، مقابل زيادة سابقة بلغت 432 ألف برميل.

وكان تحالف "أوبك بلس" قد رفع وتيرة زيادة إنتاج النفط لشهري يوليو وأغسطس المقبلين إلى 648 ألف برميل يومياً، مقابل زيادة سابقة بلغت 432 ألف برميل.

المخزونات

وانخفضت مخزونات النفط الخام في الاحتياطي الاستراتيجي للولايات المتحدة لأدنى مستوى منذ 36 عامًا، مع استمرار سياسة السحب من المخزون لخفض الأسعار.

وأظهرت بيانات وزارة الطاقة الأمريكية، أن مخزون النفط الخام في الاحتياطي الاستراتيجي هبط بمقدار 6.9 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في الرابع والعشرين من يونيو الجاري.

ووصل مخزون الخام في احتياطيات النفط الاستراتيجية الأمريكية إلى 497.9 مليون برميل بنهاية الأسبوع الماضي، وهو أدنى مستوى منذ أبريل عام 1986.

وكانت إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن قد أقرت خطة لسحب نحو مليون برميل يومياً من الاحتياطيات على مدى ستة أشهر، في محاولة لخفض أسعار البنزين جراء صعود أسعار الخام عالمياً.

اتجاه الأسعار

قال محللو بنك أوف أمريكا (NYSE:BAC) أن ارتفاع الضغوط التضخمية من الغذاء إلى الطاقة والخدمات، إلى جانب الزيادات السعرية في أسعار الفائدة، تشير إلى أن الطلب على النفط سيكافح من أجل التعافي الكامل إلى مستويات ما قبل الوباء حتى العام المقبل.

ويرى بنك أوف أمريكا أن أسعار النفط قد ترتفع أو تنخفض اعتمادًا على ما سيحدث بعد ذلك في الأسواق العالمية، وفقًا للتطورات الحاصلة والقرارات التي تصدر بين لحظة وأخرى بشأن واردات النفط الروسي.

ولا يزال محللو البنك يتوقعون وصول متوسط سعر خام برنت إلى 102 دولار للبرميل في عامي 2022 و2023، بعدما بلغ متوسطه حوالي 104 دولارات خلال العام الحالي حتى الآن.

ورغم ذلك تشير تقديرات بنك أوف أمريكا إلى أن الركود من شأنه أن يؤدي إلى تراجع استهلاك الوقود، ويمكن أن تنهار أسعار النفط بأكثر من 30% من المستويات الحالية.

وقال محللو بنك أوف أمريكا إلا أنه حتى فى حالة الركود في عام 2023، فإن البنك يرى أن متوسط سعر الخام يزيد عن 75 دولارًا للبرميل.

بيد أن بنك أوف امريكا حذر من أنه إذا دفعت العقوبات الأوروبية إنتاج النفط الروسي إلى أقل من 9 ملايين برميل يوميًا، فإن أسعار النفط قد ترتفع إلى 150 دولارًا.

 

 


مشاهدات 339
أضيف 2022/06/28 - 11:28 AM
تحديث 2022/09/27 - 1:59 AM

تابعنا على
إحصائيات الزوار
اليوم 4047 الشهر 65535 الكلي 2636966
الوقت الآن
الأربعاء 2022/9/28 توقيت بغداد
ابحث في الموقع
تصميم وتطوير