تصريح من وزارة النفط بشأن الحديث عن أزمة بنزين في بغداد والمحافظات

الاقتصاد نيوز-بغداد

ارجعت وزارة النفط العراقية، اليوم الخميس، سبب الازدحامات على محطات التزود بالوقود الى ارتفاع الطلب على البنزين خلال فصل الصيف، مطمئنة المواطنين بتوفر جميع المشتقات النفطية.

وقال مدير شركة توزيع المنتجات النفطية التابعة للوزارة حسين طالب، لوكالة شفق نيوز، إن "زيادة الطلب على مادة البنزين في هذا الوقت من فصل الصيف وراء هذه الازدحامات"، مؤكداً أنه "لا يوجد شحة في الوقود او في اي منتج اخر، ومحطاتنا تعمل على مدار 24 ساعة بدون انقطاع لتوفير المنتج".

وأضاف أن "الطلب المحلي على البنزين في هذه الفترة من الصيف بلغ 32 مليون لتر، في كافة المحافظات"، موضحاً أن "محطاتنا المنتشرة تقوم بتغطية هذا الطلب على مدار اليوم".

واعتبر أن "هناك بعض المغرضين يحاولون بين الحين والاخر أثارة الفتنة في الشارع لأغراض معينة"، مطمئناً المواطنين "بعدم وجود ازمة في المنتجات النفطية".

وأوضح طالب أن "الدولة تدعم المنتجات بأكثر من الضعف"، مبيناً أن "لتر البنزين العادي يباع حالياً في المحطات بسعر 450 ديناراً، في حين أن سعره عالمياً 1200 دينار للتر الواحد، وبالتالي فأن الدولة تخسر في كل لتر 800 دينار".

وطمأن طالب المواطنين بالقول، إن "جميع المشتقات النفطية بكافة انواعها متوفرة يومياً وفي كافة المحافظات"، مطالباً اياهم "بالصبر في الوقوف لمدة بضع دقائق للتزود بما يحتاجه من البنزين".

ولفت طالب إلى أن "الشركة تقوم بتزويد حاجة كل منطقة بالبنزين، وفي حال وجود محطات مغلقة فبالتأكيد هناك محطات اخرى بجانبها مفتوحة"، موضحاً أن "المحطات لديها حصة او طلبية خاصة بها، وتزود وفقاً لجداول معدة وحسب احتياج المنطقة الجغرافية".

وتشهد العاصمة بغداد وبعض محافظات العراق،  منذ أيام، ازدحامات واسعة أمام محطات الوقود للتزود بمادة البنزين، اثر انخفاض ساعات تجهيز الطاقة على منظومة شبكة الكهرباء الوطنية، وارتفاع درجات الحرارة.

وامس الاربعاء، قالت عضو لجنة الطاقة النيابية سهيلة السلطاني، إن سبب الزخم الذي تشهده  محطات الوقود في بغداد وبعض محافظات العراق بين فترة وأخرى، لا يعود الى قلة الوقود لأن العراق هو من اكبر البلاد في العالم المنتجة للنفط، ولكن سببها "سوء الإدارة من قبل وزارة النفط".

وقالت السلطاني، في تصريح صحفي، إن "أزمة الوقود تظهر بين فترة واخرى، ما يتسبب بزخم وطوابير طويلة للسيارات، ثم تختفي الازمة فجأة"، عادة ذلك "دليلاً على عدم وجود ازمة حقيقية بل هو ناتج عن سوء الإدارة".


مشاهدات 486
أضيف 2022/06/16 - 10:42 AM
تحديث 2022/09/28 - 6:55 AM

تابعنا على
إحصائيات الزوار
اليوم 3852 الشهر 65535 الكلي 2636771
الوقت الآن
الأربعاء 2022/9/28 توقيت بغداد
ابحث في الموقع
تصميم وتطوير