خبير: 4 احتمالات وراء تراجع صادرات العراق النفطية في آيار

الاقتصاد نيوز-بغداد

قدم الخبير الاقتصادي نبيل المرسمومي، الخميس، مجموعة احتمالات تفسير أسباب تراجع الصادرات النفطية العراقية خلال الشهر الماضي.

وقال المرسومي، في منشور على الفيسبوك: إن "العراق خسر في شهر آيار الماضي 80 الف برميل يوميا من صادراته من النفط الخام اذ انخفضت الصادرات العراقية من النفط الخام في شهر آيار الماضي الى 3.3 مليون برميل يوميا بعد ان سجلت 3.380 مليون برميل في شهر نيسان الماضي".

 وفي ضوء غياب المعلومات الرسمية عن مبررات هذا الانخفاض قدم الخبير أربعة احتمالات وراء ذلك.

الاحتمال الأول: "خسارة العراق لجزء من حصته في آسيا وخاصة في السوقين الهندية والصينية وهما السوقان التقليديان اللذان يستوردان نحو 70% من صادرات العراق النفطية اذ بدأت ترتفع الصادرات النفطية الروسية اليهما نتيجة لسياسة الخصومات السعرية التي تعتمدها روسيا التي وصلت الى 30 دولار للبرميل".

اذ اعلنت ادارة الجمارك الصينية، ان "العراق خرج من الدول الـ10 الرئيسة المصدرة للنفط الى المصافي الصينية المستقلة التابعة للقطاع الخاص والبالغة 32 مصفاة خلال شهر نيسان الماضي من العام 2022. ويصدر العراق نحو 229 الف برميل يوميا الى تلك المصافي فيما يصدر الجزء الأكبر الى المصافي الصينية الحكومية".

وأشار الى أن "مشتريات الهند من النفط الروسي خلال شهرين ارتفعت بأكثر من ضعف مشترياتها عام 2021 ، وقدمت الشركات الهندية طلبات لشراء 40 مليون برميل من روسيا. واصبحت روسيا رابع أكبر مورد للنفط للهند في أبريل، حيث حفّزت الأسعار المنخفضة الطلب من ثالث أكبر مستهلك ومستورد للنفط في العالم. وارتفعت حصة روسيا من مشتريات الهند من النفط إلى حوالي 277 ألف برميل يومياً بعد ان كانت نحو 66 الف برميل يوميا  ".

والاحتمال الثاني: هو "سوء الأحوال الجوية والعواصف الترابية التي تعرض لها العراق مؤخرا التي أدت توقف كل العمليات البحرية في الإرساء والمغادرة للسفن القادمة وعمليات الشحن والتفريغ جراء العاصفة الترابية. وربما اثر ذلك على حركة تصدير النفط من موانئ البصرة اذ ان اكثر من 97% من صادرات النفط العراقي يتجه جنوبا عبر البحر".

وعن الاحتمال الثالث رجح المرسومي "تراجع انتاج النفط العراقي في شهر آيار الماضي الذي انعكس سلبيا على حجم الصادرات النفطية واذا صح هذا الاحتمال فهذا يعني عدم فاعلية الاستثمارات الاجنبية في حقول التراخيص النفطية التي تنتج نحو 85% من النفط العراقي وتكلف العراق 13 مليار دولار سنويا ".

وختم الخبير الاقتصادي بأن اضعف الاحتمالات هو "زيادة الاستهلاك المحلي من النفط الخام نتيجة لزيادة انتاج المصافي العراقية من المنتجات النفطية لتغطية الطلب المحلي ".


مشاهدات 450
أضيف 2022/06/02 - 10:49 AM
تحديث 2022/08/15 - 12:44 AM

تابعنا على
إحصائيات الزوار
اليوم 612 الشهر 65535 الكلي 2282613
الوقت الآن
الإثنين 2022/8/15 توقيت بغداد
ابحث في الموقع
تصميم وتطوير