البنك المركزي ومبادرة الحلم الذهبي للشباب وصناع الامل

 سمير النصيري*

الحلم الذهبي شعار لاحتفالية بهيجة وفرح غامر أقيمت في امسية عراقية جميلة رعاها البنك المركزي ودائرة المنظمات غير الحكومية ورابطة المصارف والتي افتتحها السيد محافظ البنك المركزي لاختيار   3 شباب فائزين من 10 وصلوا للادوار النهائية لمشاريع خيرية وانسانية من مجموع 2400 شاب  شارك في المسابقة من مختلف المحافظات العراقية وتم  تكريم الشباب وصناع الامل الفائزين وقد اعلن السيد المحافظ في الاحتفالية عن تقديم الدعم المالي لجميع الشباب الذين بلغوا المراحل النهائية  وتوزيع الجوائز التي فازت بها المشاريع الناجحة  والرائدة  التي قدمها الشباب الواعد في مجالات مختلفة.

والمشاريع الفائزة تم اختيارها من قبل لجنة تحكيم من المختصين والخبراء وقد توزعت هذه المشاريع في مجالات متعدده عالجت مشاكل مجتمعية وانسانية وان جميع هذه المشاريع هي مشاريع ريادية ومبتكرة  وتقدم خدمات كبيره للمجتمع .

وان المهم في الاحتفالية هو دعم صندوق تمكين وحضور اعضاء مجلس ادارة الصندوق ورئيس رابطة المصارف الخاصة العراقية ومدير عام  دائرة المنظمات غير الحكومية والمدير التنفيذي للرابطة وان هذه المبادرة تأتي لتأكيد هدف مبادرة صندوق تمكين في  الرعاية والدعم والاسناد للمشاريع المجتمعية  والثقافية والتنموية وقد سبقتها مبادرات عديدة  ابرزها في هذه السنة اعادة تأهيل شارع المتنبي الذي يمثل العقل الثقافي  للعراق  وهذه الاحتفالية تأتي ايضا منسجمة مع تحقيق هدف المبادرات المجتمعية في تمكين الشباب ورواد الأعمال ومساعدتهم على تأمين بيئة الأعمال الملائمة للبدء بالمشاريع وتمويلها وتطويرها بما تساهم في تحقيق التنمية المستدامة .

مؤكدين بان العراق لايبنيه ويعيد اليه القه وتالقه ويبني مستقبله الجديد  إلا  ابنائه ورواد الاعمال الوطنيين فيه. والعمل لتوفير حاضنات اعمال  لدعم الشباب وتطوير مهاراتهم وبناء قدراتهم  بهدف تطوير مشاريعهم الصغيره والمتوسطه وتحقيق الهدف التنموي  والاقتصادي. وان ابرز مالفت نظري ونظر المحتفلين في الاحتفاليه  هي حالات الفرح والامل .نعم لقد هزني  هذا الشعور الوطني الحقيقي عندما ينتصر الشباب ويحقق الحلم الذي كان يراودهم وهم يروه على ارض الواقع . 

 وان الاحتفاليه اكدت  ان مثل هذه  المبادرات هي ممارسات وطنيه لخدمة الاقتصاد الوطني وخدمة الشباب  لكي يأخذوا مواقعهم  في قيادة المجتمع، لان العراق مقبل على الانتقال الى مرحلة جديدة في تجاوز مرحلة الازمه المالية والاقتصادية الى مرحلة جديدة مهمة ما بعد الانتخابات .

تجعلنا نستلهم العبر والدروس من تجارب الشعوب والدول المتقدمة سياسياً واقتصادياً بالاعتماد على الشباب العراقي الكفوء والطموح والمتنور في قيادة مؤسسات الاقتصاد الوطني وبشكل خاص السوق الاقتصادي  بمنهجية جديدة تعتمد الحيوية والاصرار على تجاوز التحديات والتركيز على الشباب المؤمن بقدره وطنه العراق الحبيب وشعبه العراقي الابي في البناء السليم للاقتصاد  بروح جديدة تحمل جميع طموحات الشباب وتقديم افضل الخدمات والمنتجات  للجمهور وفق نظرة تنطلق من الحرص على التطوير في السياسات والبرامج والرؤى .

* مستشار رابطة المصارف


مشاهدات 1643
أضيف 2021/12/30 - 12:49 PM
تحديث 2022/05/16 - 11:28 AM

تابعنا على
إحصائيات الزوار
اليوم 2798 الشهر 11716 الكلي 1465490
الوقت الآن
الإثنين 2022/5/16 توقيت بغداد
ابحث في الموقع
تصميم وتطوير