00964 781 014 6125     info@Economy-News.net
  المستثمر الهاوي (القطاع العقاري في العراق نموذجاً)
ايفان شاكر
مقالات
ايفان شاكر*

المجتمع العراقي للأسف، يُعاني من ضعف ثقافة الادخار، ولا يدَّخر أمواله بشكلٍ صائب، بسبب الثقافة الاقتصادية المحدودة التي نمتلكها. ذلك ناتج عن سياسة اقتصادية خاطئة، للحكومات المتعاقبة، طيلة الـ50 سنة التي مضت، وما يزال لهذه اللحظة.. نفس النهج الريعي والتخبط الاقتصادي، وفكر خالي من الاقتصاد الحديث، المواكب للعولمة الاقتصادية، لذلك نتج مجتمع يفتقر إلى الثقافة الاقتصادية، و يفتقر إلى ثقافة الادخار.

المستثمرون الهواة و تصنيفاتهم

الثقافة الاقتصادية لدى المجتمع محدودة جداً، ولذلك سأُسلِّط الضوء في مقالتي، على سوق العقار، حيث يزداد عدد المستثمرين الهواة - تحديداً في سوق العقارات - يوماً بعد يوم، وللأسف هذا القطاع الحيوي، يُستثمر بشكلٍ غير منظم من قبل المستثمرين الهواة، لذلك مهم جداً أن نُطوِّر ثقافتنا الاقتصادية، ونواكب العولمة الاقتصادية.

بداية، نستطيع وصف المستثمرين الهواة في قطاع العقارات، بأنهم ينحدرون من ثلاث طبقات أو من ثلاث أصناف: الصنف الأول(A) هم من شريحة ميسوري الحال في المجتمع أو ذوي الدخل الفوق المتوسط، وكذلك من ضمنهم الطبقة العليا والمستثمر الهاوي من صنف (A)، يملك رأس مال مُعيَّن، بعد ادخاره جزء من دخله لفترة معينة، أو نستطيع القول أنهم مجموعة مُعيَّنة من أشخاص يعملون في القطاع العام أو القطاع الخاص، وأصبحوا يمتلكون رأس مال معيَّن، بعد ادخارهم جزء من دخلهم لفترة مُعيَّنة، ونستطيع اعتبارهم من الطبقة الفوق المتوسطة في المجتمع إذا صح التعبير، ومؤخراً دخل المستثمرين الهواة في سوق العقارات، عن طريق شراء الشقق أو العقارات، من أجل الاستثمار (الربح)، وليس لغرض السكن.

الصنف الثاني (B)، هم بعض تجار العقارات (أصحاب المكاتب العقارية)، يقومون بشراء الشقق أو العقار من أصحاب المشاريع الاستثمارية السكنية، لغرض التجارة به (الربح فاحش)، والبعض من أصحاب المكاتب العقارية، يشترون شقق كثيرة، متجاوزة 100 شقة في بعض الأحيان لمشروع سكني واحد فقط، مما يسبب ارتفاع الأسعار في فترة وجيزة، وكان من الأجدر أن يقوم تجار المكاتب العقارية بتشكيل تحالف فيما بينهم، تحت ظل إدارة شركة مساهمة، ويبدؤون بإنشاء مشاريع سكنية ومن ثم بيعها.

الصنف الثالث (C)، هم من بعض المسؤولين الفاسدين في الدولة، ويقومون بشراء العقارات بأسعار عالية من أجل غسل أموالهم المشبوهة، وبنفس الوقت، يسببون تضخماً كبيراً في سوق العقارات، لذلك يجب أن نطوِّر ونُنمي ثقافتنا الاقتصادية، ونستفيد من مُداخرتنا بشكلٍ صحيح وسليم، و إدارتها بأقلِّ نسبة خطورة ممكنة، لكي لاندخل في خانة الفقاعة الاقتصادية؛ التي تعتبرُ بمثابة انتحار لرأس المال، لأنه خطورتها تكون عالية جداً.

المستثمرون الهواة سبب تضخم أسعار العقار

المستثمرون الهواة، هم المسببون الرئيسيون، للتضخم في سوق العقارات، مشكلين فجوة كبيرة في أسعار العقارات، بحيث تجاوز سعر الأراضي في بعض مناطق العاصمة بغداد، الـ 7 - 10 آلاف دولار للمتر الواحد. كذلك المشاريع السكنية الحديثة الانشاء، مثلاً: السعر الرسمي للشقة السكنية الواحدة، التابعة لمشروع سكني حديث الانشاء في العراق، يصل مثلاً إلى 70 ألف دولار، ولكن بعد فترة وجيزة، نشاهد السعر يرتفع الى 100ألف دولار دولار، وأحياناً يتجاوز 120 ألف دولار، وذلك بسبب الطلب المتزايد من قبل المستثمرين الصغار الهواة، مما يسبب قفزات غير طبيعية في أسعار العقارات، مؤدياً إلى ارتفاع الأسعار بشكلٍ جنوني.

الكثير من المستثمرين الهواة، يشترون عدَّة عقارات من الشركات القائمة، على مشاريع سكنية قيد الإنشاء، بانتظار إنهاء المشروع، ثم بيعها بأسعارٍ مضاعفة، و يزداد الطلب الوهمي على الوحدات السكنية، وبعض الأحيان المستثمر الهاوي، يكون ضحية هذه المضاربة، ويخسر رأس ماله.

خلال الآونة الأخيرة، دخل المستثمرون الهواة، في استثمار قطاع العقارات، وكذلك مؤخراً بدأت بعض الأموال المكتنزة في المنازل، و التي تُقدَّر بـ 40 تريليون دينار عراقي، تتجه صوب الاستثمار في قطاع العقارات، مما تسبب بإثقال كاهل القطاع العقاري، وأثَّر عليه سلباً، وبسبب المستثمر الهاوي، أصبح الطلب متزايداً على قطع الأراضي، والمشاريع السكنية الحديثة الإنشاء، سواء كانت شقق (بناء عمودي) أم منازل (بناء أفقي).

المستثمر الهاوي يشتري العقار أو الأرض لأجل الربح، وليس لغرض البناء والسكن، ونستطيع تسمية ذلك أيضاً بـ (الطلب وهمي) على السكن، في سوق العقارات، وبذلك أصبحت أسعار العقارات مرتفعة جداً، ومبالغاً فيها، لأن الطلب أصبح اكثر من العرض، في سوق العقارات، ومن زاوية أخرى، أثَّر سلباً على المواطنين ذوي الدخل المحدود، الراغبين في شراء العقار الخاص بهم، مما اثقل كاهلهم، لعدم مقدرتهم على الشراء، والتخلص من أجرة السكن التي يعانون منها لسنواتٍ طوال، وبالمجمل هذا الاستثمار الغير المنظم، أثَّر سلباً على الاقتصاد الكُلي للدولة، وكذلك يشكل ضغطاً على الحكومة في قطاع السكن، و تفاقماً في مشكلة أزمة السكن التي واجهتها الحكومة لسنوات ليست بقليلة وما زالت، مما تسبب في عرقلة عجلة التقدم والازدهار والنهضة العمرانية.

ولذلك نستطيع أن نقول إن المستثمر الهاوي يشكل عبئ على الاقتصاد الوطني و مسبباً رئيسياً في التضخم ويشكلون فقاعة اقتصادية مما ينعكس ظلالها سلباً على الاقتصاد الوطني.

أسعار العقارات لا تتناسب مع القوة الشرائية للمواطن

الدليل على ان أسعار العقارات في العراق غير حقيقية، هي علاقتها الطردية مع القوّة الشرائية للفرد. نعرف جميعاً إن القُدرة الشرائية للمواطن العراقي ضعيفة جداً، مقارنة مثلاً بدول الخليج. وللتوضيح أكثر: تشتري شقة في إحدى الدول الخليجية، بسعر 400 ألف دولار، لكنك تشتري هذه الشقة وبنفس المواصفات والمساحة في العراق، بسعر 100 ألف دولار، لكن هذا السعر لا يُمثِّل القيمة الحقيقية عكس الدول الخليجية!؟

السبب بسيط: العقار الذي تشتريه بمبلغ 400 ألف دولار، في إحدى الدول الخليجية، عوائده من الإيجار، تبلغ سنوياً ما يُقارب الـ 40 ألف دولار. يعني بغضون أقل من عشر سنوات ستسترجع رأس المال المستثمر.

ولكن في العراق، العقار الذي ستشتريه بمبلغ 100 ألف دولار، ستكون عوائده من الإيجار سنوياً، بحدود 4 آلاف دولار، مما يعني أنك تحتاج إلى 25 سنة، لكي تسترجع رأس مالك، أي إنَّ الدخل السنوي هو 4% تقريباً، إضافة إلى إن أسعار الإيجار في العراق، تعتبرُ مرتفعة جداً بالنسبة للمواطن العراقي، بسبب محدودية دخله.

هذا دليل قاطع على أن هناك تخبطاً كبيراً في قطاع العقارات العراقي، حيثُ و حسب المثال أعلاه؛ فإنَّك تحتاج إلى 15 سنة إضافية، لاسترداد رأس المال. أسعار العقارات في العراق لا تتماشى مع القدرة الشرائية للدخل الفرد، وهذا دليل على أن سعر العقار في العراق، يعتبر أغلى من دول الخليج .السؤال هنا: كيف يتحوَّل أو ينتقل المستثمر الهاوي في قطاع العقارات من (خانة الطلب) إلى (خانة العرض) في سوق العقارات ؟

الإجابة هي تأسيس شركات مساهمة للقطاع العقاري (صناديق استثمارية)، و طرح أسهم هذه الشركات في سوق الأوراق المالية، ومن خلالها ستكون هناك بوابة لدخول المستثمرين الهواة إلى الشركات المساهمة عن طريق شراء أسهم الشركة، مما يؤدي إلى تعاظم رأس مال الشركة المساهمة لأضعافٍ مضاعفة، وأيضاً سيوفر سيولة كبيرة للشركات المساهمة، لبناء المزيد من المشاريع السكنية، والسرعة في إنجاز المشروع، وبوقت قياسي، وفي حال تم تطبيقه سيزداد هامش ربح الشركات المساهمة، وكذلك ستقل نسبة التضخم في سوق العقارات، وسيكون سبباً رئيسياً في استقرار السوق وبأسعار تنافسية، ويحرك عجلة السوق، ويقلب السوق على عقبه، محوِّلاً المستثمر الهاوي من (خانة الطلب) إلى (خانة العرض) في سوق العقارات، وكذلك سيقضي على (الطلب الوهمي).

بالمجمل سيكون العرض أكثر من الطلب في سوق العقارات، وستقل أسعار العقارات بنسبة ما يُقارب الـ30 -40%، لذلك يعد تأسيس الشركات المساهمة، حلاً جوهرياً للنهوض بالقطاع العقاري، والحد من التضخم، وتنظيماً لسوق العقارات. وسأتحدث في مقالي القادم، بمزيدٍ من التفصيل عن الدور الإيجابي، لدخول المستثمرين الهواة في شركات مساهمة، وتأثير ذلك على سوق العقارات العراقية.

* باحث في الشؤون الاقتصادية العراقية والعالمية

 

عدد المشـاهدات 1170   تاريخ الإضافـة 27/07/2021
أضف تقييـم
تواصل معنا
 07810146125
 info@Economy-News.net
السبت 2021/10/23   توقيـت بغداد
تابعنا على