00964 781 014 6125     info@Economy-News.net
آخر الأخبار
الأكثر مشاهدة
مقالات
تقارير
حوارات
استطلاع رأي
ما هو رأيك في برنامج الحكومة الاقتصادي؟ 
ممتاز
جيد
متوسط
سيء
 
اشترك بالقائمة البريدية


مواقع تهمك
  مستجدات سوق النفط تضع تحالف أوبك+ أمام اختبار صعب في آذار
Julian Lee
مقالات
Julian Lee*

سيواجه تحالف منتجي النفط "أوبك +" اختباراً كبيراً لتماسكه في غضون أسابيع قليلة، عندما يجتمع الوزراء في اذار لمناقشة الخطوة التالية في اتفاق الإنتاج التاريخي الذي يهدف إلى إعادة توازن إمدادات النفط العالمية مع تعافي الطلب. لقد سارت الأمور بسرعة كبيرة لصالحهم.

ستؤدي الزيادات الأخيرة في أسعار النفط الخام والتراجع السريع للمخزونات المرئية إلى دعوات لرفع أهداف الإنتاج بشكل أسرع مما كان متوقعاً في كانون الاول. قد يؤدي ذلك إلى إعادة إشعال التوترات بين قادة المجموعة المشاركين، المملكة العربية السعودية وروسيا، مع احتمال اتباع المزيد من سياسة حافة الهاوية التي يمكن أن تقوض تعافي الأسعار.

نتائج الاتفاق

كانت التقارير جيدة جداً عندما اجتمعت لجنة المراقبة التابعة لمجموعة المنتجين الأسبوع الماضي لتقييم التقدم المحرز حتى الآن:

• بلغ معدل الامتثال الإجمالي للاتفاق منذ دخوله حيز التنفيذ في آيار نسبة غير مسبوقة بلغت 99%.

• تختبر أسعار خام برنت سعر 60 دولاراً للبرميل، وهو مستوى لم نشهده منذ أكثر من عام.

• مخزونات النفط التجارية في الدول المتقدمة في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية تنخفض وتتوقع المجموعة الآن أن تنخفض إلى ما دون متوسط الخمس سنوات (2015-2019) بحلول آب - وهو هدف رئيسي للمملكة العربية السعودية.

قد يتساءل المرء كيف يمكن أن يحدث أي خطأ؟ حسناً، على الرغم من هذه النجاحات، لا تزال المملكة العربية السعودية حريصة على جعل جميع الأعضاء، باستثناء روسيا، يحترم التزاماته تجاه إنتاج البراميل. ففي النهاية، فإن أكثر من نصف الدول التي وقعت على اتفاق خفض الإنتاج فشلت في الوفاء بالتزاماتها بالكامل. وكما حدث في كثير من الأحيان في الماضي، فإن نصيب الأسد من مسؤولية تحقيق أهداف المجموعة يقع على عاتق المملكة العربية السعودية، التي كانت خفضت إنتاجها حتى ديسمبر بمقدار 37 مليون برميل إضافية عما كانت قد وقعت عليه في الأصل.

الدور الأفريقي

أدى هذا الأداء الافضل في معدل الامتثال الفردي للسعودية إلى تكليف وزير النفط النيجيري بدفع المنتجين الأفارقة الآخرين - وتحديداً جمهورية الكونغو وغينيا الاستوائية والغابون وجنوب السودان - إلى "التوافق التام مع تعديلات العرض الخاصة بهم" مع استكمال آليات التعويض عن التجاوزات الماضية.

وحتى تستطيع تلك الدول تعويض التجاوز السابق ستكون معرضة للخطر على أرض الواقع. على سبيل المثال، سيتعين على غينيا الاستوائية التوقف عن الضخ تماماً لمدة 15 يوماً للتعويض عن تجاوز الإنتاج. أما بالنسبة لجنوب السودان، إحدى أفقر دول العالم، سيتطلب ذلك شهرين ونصف بدون أي إنتاج على الإطلاق.

في الوقت نفسه، لا تتعرض روسيا، أكبر منتج فائض للمجموعة، لأي ضغط على الإطلاق.

على الرغم من السجل الرائع لأوبك+ حتى الآن، فإن الضغط المستمر على هؤلاء المنتجين الصغار، مع غض الطرف عن روسيا، بل السماح لها بزيادة الإنتاج، يشير إلى مدى هشاشة مجموعة المنتجين حقاً.

يمكن للمنظمة أن تتحمل رؤية الأعضاء الأفارقة الأربعة ينسحبون من الصفقة. حيث وصل إنتاجهم جميعاً إلى 740 ألف برميل يومياً، في كانون الاول، ما يمثل 8% فقط من 9.11 مليون برميل يومياً في روسيا. الأهم من ذلك، أنهم جميعاً ينتجون عدد براميل قريباً من الاستطاعة، ما يعني أنهم لا يستطيعون إضافة أي شيء تقريباً للتوريد في المستقبل. من ناحية أخرى، يمكن لروسيا زيادة إنتاجها بمقدار 1.2 مليون برميل يومياً إن لم تبقَ ضمن الاتفاق، وهنا تكمن قوتها.

الموقف الروسي

في بداية الشهر المقبل، سيجتمع وزراء نفط أوبك + لمناقشة خطط الإنتاج لشهر نيسان. ستعيد المملكة العربية السعودية السماح بإنتاج مليون برميل يومياً لتقلل من التخفيضات الطوعية لشهري شباط واذار، وإذا بقيت أسعار النفط عند المستويات الحالية أو ارتفعت عنها، فسوف تدفع روسيا مرة أخرى لزيادة الأهداف.

يسمح التعديل الذي تم الاتفاق عليه في كانون الاول بإجراء تغييرات شهرية في الهدف الجماعي الذي يصل إلى 500000 برميل يومياً حتى تتم إضافة إجمالي 2 مليون برميل مرة أخرى.

ودخلت أول زيادة من هذا النوع حيز التنفيذ الشهر الماضي. نظراً إلى أن روسيا وكازاخستان استلمتا حصصهما في الزيادة التالية الموزعة على شهري شباط واذار، فإن أي زيادة في الإنتاج لشهر نيسان يجب استبعادها بالنسبة لهم عن طريق الحقوق. لا أستطيع أن أرى ذلك بشكل جيد في موسكو.

الهبوط الكبير لن يخدم أحد

تتعامل روسيا بالفعل مع أسعار وقود قياسية وصدرت تعليمات لشركات النفط بتحويل المزيد من خامها إلى المصافي المحلية والابتعاد عن الصادرات الأكثر ربحاً. روسيا ليست عضواً في أوبك وقد تطلب الأمر الكثير من التودد للانضمام إلى التحالف الأوسع. من الواضح أنها تريد تجنب تسليم ثمار أعمال أوبك + الشاقة للآخرين وهي قلقة بشكل خاص بشأن تحفيز صناعة النفط الصخري في الولايات المتحدة من خلال السماح للأسعار بالارتفاع أكثر من اللازم.

قد ترغب موسكو في استعادة حصتها في السوق التي تخلت عنها من خلال تخفيضات العرض بسرعة أكبر مما هو مريح للمملكة العربية السعودية وغيرها. أما باقي أعضاء أوبك + فليس لديهم الكثير من البدائل وسيضطرون للاستجابة لمطالبها. إنهم يتذكرون جيداً ما حدث في المرة الأخيرة التي فشلوا فيها في إبقاء روسيا في وضع جيد – فقد بدأت عملية إنتاج مجاني للجميع شهدت هبوط الأسعار إلى ما دون 20 دولاراً للبرميل. وهو أمر لا يريده أحد.

*استراتيجي النفط في وكالة بلومبرج

 

 

عدد المشـاهدات 388   تاريخ الإضافـة 08/02/2021
أضف تقييـم
تواصل معنا
 07810146125
 info@Economy-News.net
الخميس 2021/2/25   توقيـت بغداد
تابعنا على