00964 781 014 6125     info@Economy-News.net
آخر الأخبار
الأكثر مشاهدة
مقالات
تقارير
حوارات
استطلاع رأي
ما هو رأيك في برنامج الحكومة الاقتصادي؟ 
ممتاز
جيد
متوسط
سيء
 
اشترك بالقائمة البريدية


مواقع تهمك
  مدير مصرف النهرين الاسلامي لـ«الاقتصاد نيوز»: 5 تريليون دينار حجم الصيرفة الاسلامية في العراق
مدير مصرف النهرين الاسلامي عبد الحسين المنذري «الاقتصاد نيوز»
حوارات

الاقتصاد نيوز ـ بغداد:

أعلن مدير مصرف النهرين الاسلامي "مصرف حكومي"، عبد الحسين المنذري، الخميس، أن حجم الصيرفة الاسلامية في العراق يبلغ 5 تريليون دينار، مع وجود توسع كبير فيها من خلال افتتاح العديد من المصارف الاسلامية في القطاع الخاص، مبينا أن  المصرف حقق ارباحا في النصف الاول من العام الحالي بلغت 850 مليون دينار ونتوقع ان تصل في نهاية العام إلى 1.5 مليار دينار، مشيرا إلى أن المصرف منح قروض بقيمة 35 مليار دينار إلى المواطنين.

وقال المنذري في حوار مع "الاقتصاد نيوز"، إن "حجم الصيرفة الاسلامية في العراق يبلغ 5 تريليون دينار، وهناك توسع كبير فيها من خلال انشاء مصارف اسلامية جديدة في القطاع الخاص"، مبينا أن "رأسمال مصرف النهرين الاسلامي يبلغ حاليا 150 مليار دينار".

وأضاف أن "مصرف النهرين الاسلامي يتلقى شهريا 400 طلب للحصول على قروض تتعلق بشراء عقارات وتمويل مشاريع صغيرة ومتوسطة وشراء سيارات"، مؤكدا أن "مصرف النهرين الاسلامي منح قروض أكثر من 35 مليار دينار تنقسم إلى قروض عقارية تتجاوز الـ 10 مليارات دينار وصناعية بقيمة 20 مليار دينار والمشاريع الصغيرة والمتوسطة بقيمة 5 مليار دينار".

وأشار إلى أن "القروض التي يمنحها المصرف هي قروض شراء وحدة سكنية أو دار محددة بسقف لا يتجاوز الـ 150 مليون دينار وما زاد عن هذا المبلغ يتحمله الزبون ويسدد المبلغ بغضون عشرة اعوام ومكان العقار هو من يحدده الزبون وليس نحن"، منوها إلى أن"القروض الصغيرة هي  7.5 مليون دينار والمتوسطة تبدأ من 7.5 مليون دينار وتنتهي إلى 30 مليون دينار والكبيرة تبدأ من 30 مليون دينار وتنتهي إلى 100 مليون دينار والشروط لمنح القرض هي بطاقة صادرة من جهة تثبت هذا الشخص يعمل في هذا المجال  مثل هوية غرفة التجارة أو اتحاد الصناعات وغيرها مع عقد ايجار وكفالة موظف".

ولفت إلى أن "نسبة الفائدة على القروض هي أقل بكثير من نسبة الفائدة في المصارف التجارية، لان المصرف يدخل شريك للزبون في ربحه وخسارته، وهي متوافقة مع الشريعة الاسلامية".  

واكمل المنذري، أن "الايداعات في مصرف النهرين لا تتجاوز الـ 8 مليارات دينار وهي على نوعين الاولى ايداعات تحت الطلب التي حكمها يشبه حكم الامانة ولا نعطي عليها فائدة والثانية ايداعات استثمارية يشاركنا الزبون في الربح والخسارة"، مبينا أن "مصرف النهرين الاسلامي خسر مبلغ 300 مليون دينار في السنة الماضية لانها سنة تأسيسة".

وأردف مدير مصرف النهرين الاسلامي قائلا، أن "المصرف حقق ربحا في النصف الاول من العام الحالي بلغ 850 مليون دينار ونتوقع ان تصل ارباحنا في نهاية العام إلى 1.5 مليار دينار"، مشيرا إلى أن "المصرف يمتلك اربعة فروع في بغداد والنجف والبصرة وقدمنا طلبا إلى البنك المركزي بفتح فروع بجميع المحافظات ووافق عليه".

وذكر أن "المصارف الاسلامية هي أقل المصارف عرضة للمخاطر والدليل على ذلك أن 2٪ من الذين حصلوا على قروض تلكؤ في  التسديد"، مبينا أن "الصيرفة الاسلامية لا تفرض غرامات تأخيرية على الزبون الذي يؤخر تسديد القسط الشهري لان نقدر ظروف البعض ونتواصل بالضغط على الكفيل من خلال استقطاع راتبه"، مشيرا إلى أن "مصرف النهرين الاسلامي سيولته محدودة جدا لذلك لم ندخل في مشاريع استثمارية لان ايداعات زبائنه تحت الطلب وتبقى تحت تصرف الزبون لذلك نرفض المجازفة في الدخول بمشاريع صناعية وعقارية".

وحول علاقة المصرف مع مصارف اجنبية وعربية تحدث المنذري قائلا، "لا توجد للمصرف علاقات مع المصارف العربية والاجنبية وذلك لقلة نشاطات المصرف ونعمل حاليا على زيادة الانتشار المحلي في كافة المحافظات وتصل خدماتنا لكل بيت عراقي وبعدها سيكون لدينا انفتاح على المصارف الاجنبية"، مشيرا إلى أن "زيادة رأسمال المصرف بطريقتين الاولى بتوصية من وزير المالية وموافقة مجلس الوزراء والثانية عن طريق الارباح المتراكمة ونحن حاليا ليس لدينا ارباح متراكمة".

وأضاف أن "المصارف العاملة في البلاد هدفها تنشيط الاقتصاد والمشاركة في اعمار العراق وتخفيف نسبة البطالة والفقر لذلك ان المصارف العاملة حتى الان تبلغ 65 مصرفا ونحتاج إلى زيادتها للضعف خصوصا أن رؤوس أموالها جيدة ولابد من توظيفها في القطاعات الزراعية والصناعية". 

وختم المنذري حديثه بالقول، إن "المشاكل التي تواجه القطاع المصرفي بصورة عامة هي الامنية لان أكثر من 120  فرعا للمصارف الخاصة والحكومية تعرضت إلى سرقة وعدم تسديد الزبائن للقروض التي استلموها مما اثرت على رؤوس الاموال  بالاضافة إلى ضعف الثقافة المصرفية التي جاءت بسبب الحروب الداخلية والخارجية التي خاضتها البلاد في السنوات الماضية والحصار الاقتصادي".

 

عدد المشـاهدات 5509   تاريخ الإضافـة 31/08/2017
أضف تقييـم
تواصل معنا
 07810146125
 info@Economy-News.net
الإثنين 2017/12/18   توقيـت بغداد
تابعنا على