00964 781 014 6125     info@Economy-News.net
آخر الأخبار
الأكثر مشاهدة
مقالات
تقارير
حوارات
استطلاع رأي
ما هو رأيك في برنامج الحكومة الاقتصادي؟ 
ممتاز
جيد
متوسط
سيء
 
اشترك بالقائمة البريدية


مواقع تهمك
  اقتصادنا ما بعد "داعش"
مقالات

الاقتصاد نيوز _ بغداد

 

ياسر المتولي 

 كيف ينظر خبراء الاقتصاد الى مستقبل الاقتصاد العراقي في مرحلة ما بعد" داعش" الارهابي اللعين؟
الذي يشغل تفكيرهم اي خبراء الاقتصاد ان الاقتصاد العراقي باقي احادي الجانب او المورد وهذا مايقلقهم اذا ما استمر الاعتماد على الموارد
 النفطية .
ويرجع سبب القلق الى استمرار تراجع اسعار النفط عالميا والتي اثرت سلبا في الاقتصاد العراقي بكونها مصدر تمويل الموازنات العامة .
ثم ان لا امل بعودة الاسعار الى سابق عهدها ومع الديون التي اثقلت الاقتصاد العراقي جراء مواجهته لعدوان" داعش" الارهابي الذي خلف دمارا شاملا بالبنى التحتية .ما السبيل لمواجهة هذه التحديات؟يصر خبراء الاقتصاد على ضرورة الاسراع بتنويع مصادر الايرادات لتعزيز القدرات على المضي ببناء واعادة اعمار ما خلفه عدوان "داعش".ولعل تنشيط القطاعات الانتاجية اولى محطات التنويع لما تشكله من اهمية بالغة في تحريك عوامل الانتاج وتوفير فرص العمل للعاطلين وتقليل الاعتماد على الاستيراد والحفاظ على العملة الصعبة.
كما يجري التركيز على القطاعات الاقتصادية الساندة في مقدمتها قطاع السياحة حيث ما زال متعثرا ولم نعرف ما السبب باستثناء السياحة الدينية وهي رغم كثرتها الا انهاء غير ذي جدوى اقتصادية بحسب الخبراء .ثم ان ايرادات الجمارك ما زالت تشكل رقما مقبولا قياسا بالحركة التجارية وسعة الاستيرادات اذ لابد من احكام السيطرة عليها وقطع الطريق على المفسدين الذين يتسببون بهدر الايرادات التي تعد من اهم الموارد في مساهمتها بتعزيز تمويل الموازنة
 العامة الاهم ان نظرة تفاؤلية ترتسم امام خبراء الاقتصاد خصوصا اذا تم الالتزام بحزمة الاصلاحات الاقتصادية التي اطلقتها الحكومة في مجالات مهمة .
ولكن الغريب ان بعض هذه الاصلاحات المهمة تتلكأ بعض الوزارات في تنفيذها رغم ان وزاءها هم من اقروها في مجلس الوزراء ولغرض ان تبقى الصورة وردية لابد من ان تقوم الحكومة بتشكيل لجان مراقبة وتدقيق نزيه في متابعة تنفيذ هذه الاصلاحات لضمان تنفيذها بدقة عند ذاك سيكون اقتصادنا قد تماثل للشفاء ونبدأ مرحلة جديدة ترقى الى  مستوى قدرات وامكانات العراق غير المستغلة.
فالعراق بلد غني يمكنه النهوض بجميع قطاعاته الانتاجية كما يمكن ان يكون الجهد العالمي المتطور سانداً حقيقياً لتوجهات تحقيق التنمية حيث يدرك ان الفرص الاستثمارية في العراق كبيرة وواسعة وتحقق منفعة كبيرة، وهذا امر ايجابي حيث يكون عنصر جذب لرؤوس الاموال العالمية والتقانات المتطورة. 

 

عدد المشـاهدات 1791   تاريخ الإضافـة 09/07/2017
أضف تقييـم
تواصل معنا
 07810146125
 info@Economy-News.net
الثلاثاء 2020/1/28   توقيـت بغداد
تابعنا على