00964 781 014 6125     info@Economy-News.net
آخر الأخبار
الأكثر مشاهدة
مقالات
تقارير
حوارات
استطلاع رأي
ما هو رأيك في برنامج الحكومة الاقتصادي؟ 
ممتاز
جيد
متوسط
سيء
 
اشترك بالقائمة البريدية


مواقع تهمك
  مشروع التأمين الصحي الشامل في العراق
عبد الحسن الزيادي
مقالات
عبد الحسن الزيادي*

 

ان التأمين الصحي هو ظاهرة حضارية سبقتنا اليها دول العالم المتطورة فهو احد انواع التامين ضد مخاطر الظروف الصحية للفرد، ويشمل تغطية تكاليف الفحص والتشخيص والعلاج وكذلك الدعم النفسي والجسدي وتقوم فلسفته على مبدأ تجميع المخاطر وتقاسمها بين الافراد بشكل متساو مما يؤدي الى تخفيف الاعباء والتكاليف على الفرد ويضمن وصول الرعاية الصحية لجميع محتاجيها مقابل مبلغ يسير من المال، وهو بذلك نظام اجتماعي يقود على التعاون والتكافل بين الافراد لتحمل ما يعجز عن تحمله احدهم بمفرده، وتقوم شركات التأمين بتنظيم الاستفادة من توقيع الخطر لقاء اجر معلوم هو قسط التأمين.

ان بداية التأمين الصحي على مستوى العالم كانت في المانيا حيث صدرت او وثيقة تأمين صحي عام 1883 م اما فيما يتعلق بالعالم العربي فأن اول وثيقة تأمين صحي صدرت باللغة العربية كانت عام 1957 م في مصر بين الشركة المتحدة للتأمين وبنك الاسكندرية اما في العراق فكانت بدايات التامين الصحي عام 2001 م والذي نطمح الى تطوره لنكون بمصاف العالم المتحضر في تقديم الخدمات الافضل لمواطنينا وتحسين واقع الخدمات الصحية لخدمة مستقبل الاجيال من الناحية الصحية وخلق مجتمع خالي من التخوف من المرض وكلفة العلاج لينعم الجميع بالصحة والسعادة اضافة الى التقليل من الاعباء الملقاة على مؤسسات الدولة الصحية في توفير الخدمات العلاجية للمواطنين مما يوفر لها الاموال التي من الممكن رصدها للبحوث والتطوير والنهوض بالمؤسسات الصحية وفق استراتيجيات مدروسة.

في ضوء ما تقدم ولاجل انجاح تجربة التأمين الصحي الشامل في العراق نقترح الخطوات التالية :

1 - اصدار تشريع من قبل الدولة يوجب التأمين الصحي.

2 - تحديد مساهمة الدولة في كلفة التأمين الصحي للفرد كجزء من كلفة الفرد الصحية التي تتحملها الدولة حاليا وفق الاحصائيات الرسمية التوفرة.

3 - البدء بشريحة موظفي الدولة في اجراءات التأمين الصحي الالزامي وحسب

التفاصيل المبينة لاحقا.

4 - بعد نجاح التجربة للفقرة ( 3) يتم توسيع غطاء التامني الصحي ليشمل عوائل

الموظفين وفق الية يتم الاتفاق عليها في حينه.

5- عند نجاح التجربة للفقرتين (3 و 4 ) اعلاه يكون الجزء الاكبر من المجتمع العراقي قد تم شموله بالتأمين الصحي وعرف ميزاته وفوائده ولمس عن كثب مستوى الخدمات الصحية المقدمة له وبذلك يكون الوعي التأميني قد اخذ موقعه في المجتمع عندها سيكون المجتمع مهيئا لتقبل فكرة التظامين الصحي الشامل لكافة المجتمع والذي سيتم وفق الية يتم الاتفاق عليها في حينه.

6 - قيام ديوان التأمين بالاشراف على مشروع التامين الصحي الشامل بالتعاونة مع جمعية التامين العراقية التي تمثل كافة شركات قطاع التامين العراقي العامة والخاصة وتحديد الية تنفيذ المشروع من الناحية الفنية والمالية بالتفاهم مع كافة شركات التامين.

اما فيما يتعلق بتطبيق المشروع عللى شريحة موظفي الدول كما ورد في الفقرة (3) اعلاه من البحث واعتمادا على الاحصائيات الرسمية المتوفرة وخبرة كادر شركة الرهام الفني في مجال التأمين الصحي فقد تم التوصل الى قسط التأمين للموظف الواحد سنويا بمبلغ ( 396 ) دولار على اساس ان عدد موظفي الدولة العراقية يبلغ (11%) من مجمل عدد السكان تقريبا والبالغ 35000000 نسمة كما اعتمد في اجراءات الحسابات الفنية.

اضافة الى ما تقدم فأن تطبيق هذا امشروع له تأثيراته الايجابية في دفع عملية الاقتصاد العراقي حيث سيرفع عن كاهل المؤسسات الصحية مبالغ لا يستهان بها وتحويلها الى تطوير تلك المؤسسات مما يساهم في تقديم خدمات افضل للمواطنين , كذلك انعاش قطاع التأمن العراقي العام والخاص وتنشيطه اضافة الى تشغيل الايدي العاملة لما يحتاجه قطاع التأمين من كوادر مضاعفة لمواجهة متطلبات خدمة مشروع التأمين الصحي مما سيقضي على جزء من معدلات البطالة , كذلك سيتم انعاش الاستثمار لما سيوفره من اقساط تأمين يتم استثمارها وبمعدلات فائدة لا تقل عن ( 1,5% ) سنويا.

*المدير المفوض لشركة الرهام للتأمين

عدد المشـاهدات 3000   تاريخ الإضافـة 19/09/2018
أضف تقييـم
تواصل معنا
 07810146125
 info@Economy-News.net
الخميس 2018/10/18   توقيـت بغداد
تابعنا على