00964 781 014 6125     info@Economy-News.net
آخر الأخبار
الأكثر مشاهدة
مقالات
تقارير
حوارات
استطلاع رأي
ما هو رأيك في برنامج الحكومة الاقتصادي؟ 
ممتاز
جيد
متوسط
سيء
 
اشترك بالقائمة البريدية


مواقع تهمك
  عراقيون خسروا نصف مليار دولار بعد هبوط العملة الايرانية
مال وأعمال

الاقتصاد نيوز _ بغداد

خسر المودعون العراقيون في المصارف الإيرانية، نحو اكثر من نصف مليار دولار بعد الخسائر الكبيرة التي تعرضت لها العملة الإيرانية خلال الفترة الماضية، نتيجة العقوبات الامريكية على الاقتصاد الإيراني.
وكانت المصارف الإيرانية رفعت نسبة الفائدة على الوديعة الثابتة، إلى 22٪ من أصل الوديعة في العام 2016، مما استقطبت رؤوس أموال عراقية تقدر بمليار دولار، بينما أكد اقتصاديون أن لجوء إيران إلى رفع الفائدة على الوديعة الثابتة بهدف الحصول على العملة الصعبة ورفع قيمة التومان لمواجهة الحصار الاقتصادي المفروض عليها.
وقال حيدر الحسناوي أحد أصحاب رؤوس الأموال الذي كان قد أودع نحو 100 ألف دولار في أحد المصارف الإيرانية، في حديث صحفي اطلعت عليه "الاقتصاد نيوز"، إنّ هبوط سعر صرف التومان أمام الدولار الأمريكي، أدى إلى خسارة نحو نصف ما أودعته، مبينًا، أنّ الفائدة الحاصلة التي كان يحصلها مقابل ما كان قد أودعه هي 2500 دولار بصورة شهرية.
وقدمت إيران تسهيلات إلى المستثمرين العراقيين عبر إيداع أموالهم في بعض فروع المصارف الإيرانية داخل العراق وتحديدا في محافظتي النجف وكربلاء، وسحب الفوائد دون الذهاب إلى إيران، وكان أحد الشروط إيداع الأموال بالدولار وتحويلها إلى التومان الإيراني وعند سحبها بعد مرور عام يكون بالعملة الإيرانية وليس الدولار.
وعزا الخبير الاقتصادي، نبيل المرسومي، أسباب لجوء العراقيين الإيداع في المصارف الإيرانية إلى فتاوى رجال الدين بعدم وجود اشكال شرعي في الحصول على الفوائد.
وقال المرسومي، في حديث اطلعت عليه "الاقتصاد نيوز"، "شجعت بعض الفتاوى الدينية الصادرة من رجال الدين، العراقيين على ايداع اموالهم بالمصارف الايرانية التي افتت بعدم وجود إشكال شرعي في الفوائد التي تعطيها المصارف الايرانية باعتبار ان ايران بلد اسلامي لا يتعامل بالربا".
وأضاف " اضطر العديد من التجار الى ايداع اموالهم في المصارف الايرانية التي تستقطب الدولار وتحوله الى تومان من اجل تمويل تجارتهم الكبيرة مع ايران التي تزيد عن ٦ مليارات دولار سنويا".
وبين أن " انخفاض سعر الفائدة في المصارف العراقية التي لم تزد عن ٥٪‏ في حين تمنح المصارف الايرانية اسعار فائدة مرتفعة تزيد عن ١٥٪‏ وتصل احيانا الى ٢٢٪‏ مما شجع العديد من العراقيين على بيع ممتلكاتهم وتحويل اموالهم اليها".
وأشار إلى أن "المصارف الإيرانية وضعت شروطا سهلة يستطيع من خلالها المودع ان يستلم سعر الفائدة شهريا او ربع سنوي او نصف سنوي او سنوي مع بقاء اصل المبلغ الذي لا يستطيع المودع سحبة الا بعد مضي سنة واحدة من ايداعه".

 

عدد المشـاهدات 3358   تاريخ الإضافـة 09/08/2018
أضف تقييـم
تواصل معنا
 07810146125
 info@Economy-News.net
الثلاثاء 2018/12/18   توقيـت بغداد
تابعنا على